in

شقيق (بابلو إسكوبار) يصب الزيت على النار في صراعه مع (إيلون ماسك) من أجل ”قاذف اللهب“

يعتبر (إيلون ماسك) أحد أبرز وأشهر رواد الأعمال في العالم، ويعتبر المؤسس والرئيس التنفيذي لعدد من الشركات الكبرى مثل شركتي (سبيس إكس) لصواريخ الفضاء التجارية و(تسلا) للسيارات الكهربائية، كما أسس في 2016 شركة (بورينغ كومباني) The Boring Company بهدف بناء شبكة أنفاق تحت المدن الأمريكية الكبرى للنقل السريع والتخلص من الازدحام فوق الأرض.

لكن كانت المفاجأة بأن أول منتج قامت شركة (بورينغ كومباني) بطرحه كان ”قاذف اللهب“، وهو يشبه الأسلحة النارية ويطلق لهيب نيران من فوهته لهواة اللهو، أو كما عبّر (ماسك) عبر حسابه على تويتر بأنه مخصص لمحاربة الزومبي، وقام بطرحه في الأسواق بسعر 500 دولار، وبالفعل تم بيع الآلاف من المنتج.

وبعد نجاح هذا المنتج قام (روبيرتو إسكوبار) –شقيق تاجر الممنوعات الشهير (بابلو إسكوبار)– بفتح النار على (ماسك)، حيث اتهمه بالسرقة والغش عندما صرّح أنه كان قد أبرم صفقة مع رجل الأعمال الكندي تنص على أن يتم إطلاق المنتج تحت منصة (تيسلا)، ويقول بأن (ماسك) وعده بـ20٪ من الأرباح ولكن لم يفِ بوعده، بالتالي فإن (روبيرت) يطالب بتعويض يقدّر بمئة مليون دولار وإلا فإنه يهدد يتحويل الأمر إلى المحاكم القضائية!

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد بالنسبة لشقيق (بابلو إسكوبار)، فقد وصل به الأمر بأن طرح منتجاً في الأسواق مشابه تماماً لقاذف اللهب الخاص بـ(ماسك)، وقال بأن (إيلون) بعد أن غدر به ولم يلتزم بالاتفاق؛ تهرّب من الموضوع بتغيير اسم منتجه من ”قاذف اللهب“ إلى ”ليس قاذف اللهب“، هذا على الرغم من أن (ماسك) علّق على الخطوة قائلاً بأن شركات الاستيراد والجمارك لن تسمحا له بتصدير منتج يحمل اسم ”قاذف اللهب“.

لم يقم (إسكوبار) بالتصريح عن أي دليل مادي ملموس حول الاتفاق الذي تم بينه وبين (ماسك)، ولكنه يهدد بأنه إذا لم يقم هذا الأخير بالدفع فسيقوم بتحويل الأمر للقضاء، وحسب كلامه بأن الـ20٪ خاصّته لا تساوي إلا مليوني دولار، ولكنه يطالب بمئة مليون لأنه يشعر بالغدر من (ماسك) الذي لم يدفع له وأنكر الموضوع، وحسب كلامه، فإن مهندسي شركة (تيسلا) قاموا بزيارته في عام 2017 وتحدثوا حول الموضوع ولكن ليس بشكل رسمي، ثم قاموا عام 2018 بإطلاق ”ليس قاذف اللهب“.

قاذف اللهب
منتج ”ليس قاذف اللهب“.

وفقاً للبعض، لم يصنع (ماسك) سوى 20000 وحدة من قاذف اللهب خاصته، مما يعني ووفق السعر المعروض ​(مبلغ 500 دولار تعني أنه لم يجنِ سوى حوالي 10 ملايين دولار على المنتج)، ناقصًا تكلفة صنع المنتج. فعلياً هذا أقل بكثير من مبلغ الـ100 مليون دولار الذي يطلبه (إسكوبار).

يمتاز قاذف اللهب الخاص بـEscobar Inc (وهي الشركة الخاصة بروبيرت اسكوبار) بتصميم مشابه بشكل استثنائي لتصميم (ماسك)، ويباع أيضاً بسعر 500 دولار، على الرغم من أنه معروض للبيع الآن بسعر 250 دولار.

قاذف لهب إسكوبار بالأعلى، وقاذف إلون موسك بالأسفل.
قاذف لهب إسكوبار بالأعلى، وقاذف إلون موسك بالأسفل.

وقال (دانييل ريتبيرج)، مدير العمليات في شركة إسكوبار: ”من الواضح جدًا أن السيد (ماسك) قد ارتكب خطأً هنا، فنحن نفترض أنه سيجلس معنا في أي لحظة الآن على طاولة التشاور. أو سنقوم بمقاضاته“، وأضاف: ”إن منتجنا قاذف اللهب هو منتج متفوق للغاية كما يتضح من مقاطع الفيديو المنتشرة، وهذا ما سيحدث بالطبع عندما يقوم شخص مثله بمحاولة نسخ عمل أناس آخرين، وفي النهاية موضوع قاذف اللهب لا يهم، بقدر ما يهم أن شخصاً مثل (إيلون ماسك) يقوم بمثل هذه الأفعال في الخفاء“.

الفيديو الترويجي لـ”قاذف اللهب“ من إنتاج شركة (روبيرتو إيسكوبار):

ولمّح (إسكوبار) بأن لا مانع له من أن يستلم إدارة شركة (تيسلا)، حيث قال بأن لديه العديد من الأفكار التي ”تدر المال“ وأنه قادر على زيادة إنتاجية الشركة، كما انتقد (ماسك) ونصحه بالتركيز في عمله حيث قال : ”أعتقد أن (إيلون) يحتاج إلى محو جميع مشاكل أعماله وأن يأخذ (تيسلا) وحياته بجدية أكبر“، وأضاف: ”لكن عليه أن يبدأ بإرسال 100 مليون دولار لي أولاً.“

من الجدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي يطلب فيها إسكوبار أموالاً من إحدى شركات التكنولوجيا الكبرى: فقد طلب مليار دولار من Netflix على برنامج Narcos، (وهو مسلسل يتحدّث عن تاجر مخدرات كبير وحياة العصابات، وحسب الأقوال فإن المسلسل مقتبس من قصة حياة تاجر المخدرات الشهير بابلو إسكوبار) الذي ادعى أنه مستوحى بطريقة ما من حياة شقيقه. في النهاية تخلى عن هذا المسعى في يناير 2018.

أصدر (ماسك) في وقت سابق اليوم تعليقًا خاصًا به من خلال Twitter يقول فيه: ”إنه ليس قاذف لهب يا سيد (إسكوبار)“.

جاري التحميل…

0