in

رجل روسي يحاول بيع لوحة رسمها في طفولته بسعر 2.3 مليون دولار!

لوحة رجل من الجيش الأحمر على الحصان

تصدر رجل من موسكو عناوين الأخبار الوطنية بعد أن نشر صورة للوحة كان قد رسمها عندما كان في السادسة من عمره على الإنترنت، وعرضها للبيع مقابل مبلغ لا يقل عن الـ140 مليون روبل (2.3 مليون دولار).

نشر الصحفي (فلاديمير مكرتشيان) البالغ من العمر 41 عاماً إعلاناً يوضح فيه نيته ببيع لوحة طفولته القديمة على موقع الإعلانات المبوبة الروسي (أفيتو) يوم الاثنين، وسرعان ما انتشر الخبر بسبب السعر الباهظ الذي طالب به وهو 140 روبل، الذي هو بدون شك مبلغ كبير بالنسبة لرسم طفولي، ولكن البائع يرى أن رسمه هذا يستحق ضعف هذا المبلغ لكونه يعكس حقائق عن الحقبة السوفييتية من خلال عيون بريئة لطفل يبلغ السادسة من عمره.

أخبر (مكرتشيان) موقع TV 360 الروسي: ”عندما رسمت هذه اللوحة كنت صغيراً، لقد كانت الحقبة السوفيتية في ذلك الوقت، في عملي الفني هذا عكست ما كنت أراه على شاشات التلفاز وما أقرأه في الكتب، كنت مهتماً بالحرب الأهلية في تلك الفترة“.

وجد (فلاديمير مكرتشيان) هذه اللوحة عندما كان يقوم بفرز أغراضه القديمة وأطلق عليها اسم ”رجل من الجيش الأحمر يمتطي حصاناً“، وعندما وجدها خطرت له فكرة بيعها مقابل ثمن باهظ بعد أن أدرك القيمة العالية التي تحملها لوحة طفولته هذه.

”رجل من الجيش الأحمر يمتطي حصاناً“
”رجل من الجيش الأحمر يمتطي حصاناً“

وقال الصحفي: ”لقد وضعت روحي وبهجة طفولتي في هذه اللوحة، فكما تعلمون يد الفنان يرشدها الله، مما يعني أنه أحبها كثيراً“.

كما صرح (مكرتشيان) لوسائل الإعلام الروسية بأن أحد المشترين قد تواصل معه، ولكن هذا المشتري قد ارتكب خطأً فادحاً عندما سأله ما إن كان سعر اللوحة قابلاً للتفاوض، حيث اعتبر سؤاله هذا قلة احترام له كفنان، لأن السعر الذي طالب به في نظره لا يعادل سوى نصف القيمة التي يستحقها عمله الفني.

وأضاف: ”السعر الذي أطلبه مدهش للغاية، إنه قليل جداً بالنسبة لعمل فني كهذا، ولكن السعر هو المبلغ الذي أنا بحاجته الآن“.

وقد قال (مكرتشيان) محاولاً تبرير سبب طلبه هذا المبلغ الهائل: ”حتى بالنسبة لي، الشخص الذي رسم هذه الرسمة، فإن تعابير الحصان مثيرة للإعجاب حقاً، فهو يبدو وكأنه يحدق في روحك مباشرة“.

قد يكون هذا الأسلوب الذي اتبعه هذا الفنان مجرد طريقة للتحايل على الناس وجذب الاهتمام إليه، ولكن حتى ولو كان الأمر صحيحاً إلا أنه قد نجح، ففي الواقع نحن نعيش في عالم يمكن أن تباع به موزة معلقة على جدار أبيض بسعر 120 ألف دولار، لذلك كل شيء ممكن في زمننا هذا.