in

بعض الحيل والنصائح القديمة والتي لا زالت مفيدة وفعالة حتى يومنا هذا

وُجدت تلك الحيل في الماضي لتسهيل الحياة على البشر.

لايف هاك (Lifehack) هو مصطلح غربي ويعني تسهيل الحياة أو اتباع بعض الخدع لحل المشاكل التقليدية بأساليب غير تقليدية. مصطلح ”لايف هاك“ هو مصطلح جديد نسبياً إلا أن البشر منذ آلاف السنين كانوا قد ابتكروا العديد من الحيل التي ساعدتهم على توفير الوقت والجهد أثناء قيامهم بالنشاطات والواجبات اليومية.

في أوائل القرن العشرين، اعتقد صانعوا علب السجائر أنهم إن وضعوا الورق المقوى داخل علب السجائر فإنهم بهذه الطريقة يضعون حد لمشكلة السجائر التالفة، كما قرر البعض كتابة بعض العبارات أو طبع بعض الصور على هذا الورق المقوى وذلك لجذب المدخنين لشراء علامتهم التجارية. ومنذ ذلك الوقت ظهرت بطاقات البيسبول، فيما بعد بدأت العلامات التجارية الأخرى بطباعة بعض النصائح والحيل التي تساعد البشر في حل مشاكلهم اليومية بطرق غير عادية، كما انتشرت هذه النصائح لتصل إلى الصحف والمجلات، بعضٌ من هذه النصائح لا يزال مفيداً حتى يومنا هذا أما البعض الآخر لم يعد له أي فائدة، إليك بعضاً منها:

1. الحفاظ على لمعان ونظافة الأثاث الخشبي قديماً:

أثاث خشبي قديم
التنظيف قديماً يعني التعامل مع الأثاث الخشبي الثقيل. صورة: CreditThe Metropolitan Museum of Art, New York

لم تكن منتجات التلميع الحديثة موجودة قديماً كبخاخات الطلاء وغيرها لذلك كان على المرأة قديماً اكتشاف أساليب تساعدها على تنظيف أثاث منزلها وخاصةً إن لم تكن مكانة زوجها ودخله يساعده على توظيف خادمات لمساعدة زوجته في تنظيف المنزل، ولكن مهما بلغ عدد الخادمات في المنزل لايزال على ربة المنزل التأكد من نظافة منزلها في جميع الأوقات، لذلك ابتكرت النساء قديماً بعض الحيل الإبداعية التي ساعدتها على إنجاز مهماتها اليومية.

ابتكرت النساء قديماً طريقة لصنع ملمع الأثاث يدوياً عن طريق مزج مادة البارافين التي كانت متوفرة في ذلك الوقت مع الخل، كما كان يتم إضافة قطرات من الليمون أو ماء الورد لإخفاء رائحة الخل، بعد وضع هذا الخليط على الأثاث الخشبي كن يقمن بمسح الخشب بقطعة من قماش الموسلين أو أي نوع قماش آخر، ربما لم يلحظ الأزواج كمية الجهد الكبير الذي تبذله النساء لتنظيف الأثاث.

2. أصبحت إزالة بقع الحبر عن الألبسة مشكلة حقيقية:

أصبحت الكتابة ممتعة ومريحة بعد اختراع أقلام الحبر، إلا أنها سببت العديد من مشاكل الغسيل. صورة: Wikimedia

كان البشر قديماً يرتدون القمصان ذات الأكمام القابلة للتبديل وذلك لتغييرها عندما تتلطخ أثناء استخدام أقلام الحبر، كما كانوا يرتدون ياقات السيليويد القابلة للتبديل بدلاً من غسلها لإزالة البقع الناتجة عن العرق ومقويات الشعر.

على الرغم من وجود مساحيق الغسيل والتبييض في وقتنا الحاضر إلا أننا قد نلاقي صعوبة في إزالة بقع الحبر عن ألبستنا فنضطر للتخلص منها، ولكن قديماً كان على ربة المنزل اللجوء لحيل وأساليب غير تقليدية لإزالة بقع الحبر، فإن كانت بقعة الحبر لا تزال رطبة كانت تقوم النساء بنقع القميص بالحليب لبضع ساعات ثم تقوم بغسل القميص بشكل طبيعي لإزالة الحليب عنه، عليك أن تعلم أن أغلب القمصان قديماً كانت تُصنع من القطن أو الكتان أو الألياف الطبيعية على عكس القمصان في يومنا هذا التي تُصنع من الألياف الصناعية.

3. ساعدت هذه الطريقة الكثير من النساء في طهي البطاطا بشكل جيد:

السيدة (إيزابيلا بيتون)
السيدة (إيزابيلا بيتون) مؤلفة النسخة الإنجليزية من كتاب «السيدة بيتون للإدارة المنزلية». صورة: Wikimedia

ظهر العديد من كتب الطبخ من منتصف إلى أواخر القرن التاسع عشر التي قدمت طرق عديدة لطهي البطاطا، ومن بين هذه الكتب هو كتاب «السيدة بيتون للإدارة المنزلية»، اعتبرت (بيتون) أن البطاطس من المواد المخدرة والمضرة بالصحة، ولكن فيما بعد احتلت البطاطا جزءاً كبيراً من النظام الغذائي في القرن التاسع عشر ومازالت كذلك حتى يومنا هذا.

اعتادت النساء قديماً على غلي البطاطس لمدة طويلة وإضافة كمية كبيرة من الملح أثناء طهيها ولكن لم تنجح هذه الطريقة وذلك نظراً لنكهتها السيئة وهشاشتها، ولكن فيما بعد اتبعت العديد من النساء طريقة أخرى لطهي البطاطا وهي إضافة السكر والملح عند وصول الماء لدرجة الغليان وبهذه الطريقة يذوب الملح والسكر بسرعة، عندما تنضج البطاطس يتم إخراج البطاطس من الماء وتجفيفها ثم إعادتها إلى النار وتحريكها لتجف بشكل متساوي، يمكن حشو البطاطا بحشوات مختلفة وتقديمها على المائدة.

4. يمكن تثبيت الشموع بسهولة على الشمعدان باستخدام هذه الطريقة البسيطة:

كتاب السيدة بيتون
عند قراءة عنوان كتاب السيدة (بيتون) ستظن أنه كتاب يساعد المرأة على إدارة الشؤون الأسرية ولكنه في الواقع ليس سوى كتاب طبخ. صورة: Amazon

مشكلة الشمع والشمعدان مشكلة حقيقة قديماً فإما أن تكون قاعدة الشمعة كبيرة لا تناسب الشمعدان أو قد تكون صغيرة وأيضاً لا تناسب الشمعدان، ربما في يومنا هذا لا نشعر بمأساة هذه المشكلة ولكنها قديماً كانت كمشكلة كبيرة وذلك بسبب اعتماد البشر قديماً على الشمع كوسيلة لإنارة المنازل وللزينة وكمصدر للرائحة الطيبة، كما كانوا يحملون الشمع في الشمعدانات ويتنقلون من غرفة إلى أخرى، لذلك كان من الضروري اللجوء لأساليب غريبة لتثبيت الشمع بشكل جيد داخل الشمعدانات.

إحدى هذه الطرق هي إذابة القليل من الشمع في قاعدة الشمعدان ووضع الشمعة بداخله بشكل مستقيم على أمل أن تثبت الشمعة بمجرد أن يجف الشمع الذائب، كما كان هناك طريقة أخرى وهي غمر نهاية الشمعة بالماء المغلي إلى أن تلين ثم وضعها داخل الشمعدان باستخدام المنشفة أو القفازات بعد تنظيف قاعدة الشمعدان من بقايا الشمع القديم.

5. للبطاطس استخدامات عديدة وفقاً للسيدة (بيتون):

حصاد البطاطا قديماً
كان الحفر لاستخراج البطاطا من الأرض يسبب اتساخ الملابس ببقع الطين، ولكن كان يمكن استخدام المحصول لتنظيف هذه الملابس المتسخة.

كانت مهمة الغسيل مهمة صعبة بالنسبة لربات المنزل، حيث كن يخصصن يوماً كاملاً في الأسبوع لغسيل الملابس المتسخة، كما كانت أغلب الملابس ملطخة ببقع من الطين وذلك لأن الشوارع قديماً لم تكن مرصوفة، لذلك كان يتم نقع الملابس المتسخة ببقع الطين في وعاء من الماء والصابون المغلي لوحدها قبل وضعها في حوض الغسيل مع باقي الملابس الأخرى لكيلا تتسخ.

كما كانت تستخدم ربات المنازل قديماً البطاطس النيئة لتنظيف الملابس المتسخة، حيث كن يقمن بتقشيرها وفرك البقع بالبطاطا ثم شطفها بالمياه العذبة، ساعدت هذه الطريقة النساء التخلص من بقع الطين عن الملابس قبل وضعها في حوض الغسيل مع باقي الملابس الأخرى.

6. استخدام آخر للبطاطس في المنازل الذكية:

بطاقات السجائر
بطاقات السجائر التي تبين لنا إمكانية وجود الأزهار داخل وخارج المنزل. صورة: get-collectables.co.uk

كانت البستنة هواية شائعة بين الأشخاص الذين ينتمون للطبقات الوسطى خلال العصر المذهب، حيث كانوا يزرعون الزهور بشكل كبير وبيعها في الشوارع والأسواق، لم تكن الأزهار قديماً وسيلة للزينة فقط بل إنها كانت توضع داخل المنازل لتعطير الجو وخاصةً في فصل الشتاء، في وقت كان فتح النوافذ أمراً مستحيلاً، ولكن لجأ العديد لابتكار وسائل للحفاظ على نضارة الأزهار لأطول وقت ممكن.

واحدة من هذه الوسائل هي إضافة القليل من السكر أو الأسبرين إلى الماء، أو إخراج الأزهار من الإناء وقص أطرافها ولفها بمنشفة ساخنة ورطبة، كما كان يقوم البضع بغرس الأزهار المقطوفة داخل حبات البطاطس النيئة، ساعدت هذه الطريقة على الحفاظ على نضارة الأزهار لمدة أسبوع كما أصبح من السهل على أصحاب المنازل نقل الأزهار من مكان لآخر دون القلق من سكب الماء على الأرضيات.

7. تلميع الأحذية الجلدية:

كرسي لتلميع الأحذية
هناك طريقة بديلة لتلميع الأحذية في حال لم يتمكن المرء من الذهاب لمحلات تلميع الأحذية.

اعتاد الرجال الوقوف عند ماسحي الأحذية المتجولين في الشوارع لتلميع أحذيتهم قبل الذهاب لممارسة أعمالهم اليومية، عادةً ما كانوا يقفون بالقرب من صالونات الحلاقة بحيث يتمكن الرجل من تنظيف حذائه بعد خروجه من الصالون، ولكن في بعض الأحيان لا يتمكن الرجل من الذهاب لتنظيف حذائه خارجاً لذلك كان على ربة المنزل أو الخادمة أن تنظف حذاء الرجل قبل ذهابه للعمل، فأي امرأة محترمة لا تسمح لزوجها الذهاب إلى شركته بحذاء متسخ أو معطف متسخ أو ممزق، فمن واجبها الاهتمام بمظهر زوجها الخارجي.

استخدمت النساء قديماً الخل أو الليمون لتنظيف وتلميع الأحذية الجلدية المتسخة، بعد إزالة البقع والأوساخ المتراكمة على الحذاء يتم مسح الحذاء بقطعة من الليمون، ثم يتم تجفيفه بمنشفة ناعمة، كانت تستخدم هذه الطريقة أيضاً لتنظيف قبعات القش التي كان يرتديها الرجال في الصيف.

8. كان من الصعب إزالة الأجسام الغريبة العالقة في العين:

مدينة بيتسبورغ
دخان المدن الصناعية كمدينة بيتسبرغ في الولايات المتحدة هو السبب الرئيسي لأمراض الرئتين والعينين. صورة: University of Pittsburgh

قد تعتقد أن الهواء قديماً كان نقياً ومنعشاً ولكن الأمر لم يكن كذلك، فقد كان الهواء في المدن والبلدات الصناعية يحمل معه العديد من الأجسام المضرة بصحة العين كالغبار ورماد الحرائق والحشرات وغيرها، كما أن الشوارع في ذلك الوقت لم تكن مرصوفة لذلك كانت حركة العربات والخيول على الطرق تسبب تطاير الغبار بالإضافة لقيام الخدم بتنظيف السجاد من الغبار عبر ضربها بالعصي، ولن ننسى دخان الفحم ودخان السجائر ودخان حرق الخشب، كل هذه الأشياء كان يحملها الهواء معه.

في ذلك الوقت لم تكن قطرات العين التي نستخدمها عند التهاب العين عند دخول جسم غريب إليها موجودة، فبدلاً من هذه القطرات كان يتم استخدام طريقة بسيطة لتعقيم العين وهي وضع قطرة صغيرة من الزيت في زاوية العين بالقرب من القناة الدمعية لمدة ثانيتين، الغرض من قطرة الزيت هذه هو تنظيف العين من الأجسام الغريبة سواء كان رماداً أو رمشاً ثم تسيل هذه القطرة على الخد ويتم مسحها.

9. دليل الحياة العملية في الولايات المتحدة:

نشر دار (ليندساي وبلاكيستون) للنشر أدلة للبالغين وقصصاً للأطفال لمساعدتهم على التعامل مع المشاكل اليومية. صورة: Wikimedia

في عام 1944 نشر دار (ليندساي وبلاكيستون) للنشر ”دليل الحياة العملية في الولايات المتحدة“، كان الدليل عبارة عن بعض الحيل الإبداعية التي تساعد البشر على التعامل مع مواقف الحياة، فمثلاً يمكنك تعلم طريقة صنع الواقي الذكري بالمنزل باستخدام أمعاء الغنم التي يمكنك شراءها من الجزار.

كما يوجد في هذا الدليل طرق ستساعدك على إيجاد حل لمشكلة تساقط الشعر، فكل ما عليك القيام به هو خلط زيت الخروع مع زيت اللافندر بالإضافة لجرعة كبيرة من مشروب الجامايكا، ثم قم بدهم فروة رأسك بهذا الخليط، كما يمكنك غسل شعرك بشكل يومي بمشروب جامايكا روم المعتق لتنشيط بصيلات الشعر.

10. صنع البيرة من قشور البازلاء:

قرون البازلاء
يوجد في كتاب «دليل الحياة العملية في الولايات المتحدة» الذي تم نشره عام 1944 طريقة تعملنا صنع البيرة باستخدام قرون البازيلاء الفارغة. صورة: Wikimedia

في منتصف القرن التاسع عشر بدأ البشر بالتفكير بطرق للاستفادة من قشور البازلاء خاصةً أولئك الذين لا يحبذون التخلص من النفايات، وفي عام 1844 ابتكر بعض الأشخاص طريقة لصنع البيرة باستخدام قرون البازلاء الفارغة فكل ما عليهم فعله هو غلي القشور لمدة ثلاث ساعات وإضافة نبتة القصعين أو نبتة الجنجل، ثم وضع الخليط جانياً إلى أن يتخمر، تعتبر نبتة القصعين أفضل بديل عن نبتة الجنجل بحسب ما كُتب في كتاب «دليل الحياة العملية في الولايات المتحدة».

يوجد العديد من الحيل الإبداعية المدرجة في هذا الكتاب، حيث يمكنك تحسين مذاق قهوتك بإضافة نبتة الهندباء، كما يقدم لنا خلطات المشاريب الكحولية كالويسكي والجن، كما يمكنك صنع شراب بديل القهوة باستخدام مسحوق مجفف مستخرج من ثمرة البلوط، بالإضافة لتخمير قرون البازلاء لصنع البيرة، عند تخمير قرون البازلاء ستحصل على مشروب كحولي أخضر اللون، يمكنك شرب هذا المشروب أثناء الاحتفال بيوم القديس باترك أو أثناء الاحتفال بعيد الميلاد.

11. أوجدت شخصية (روبنسون كروزو) العديد من الحيل الإبداعية:

كتاب روبنسون كروزو
كتاب «روبنسون كروزو». صورة: Amazon

تعد رواية (روبنسون كروزو) للكاتب (دانيال ديفو) الرواية الأولى المكتوبة باللغة الإنكليزية، وهي سيرة ذاتية تخيلية تروي لنا قصة حياة شاب يدعى (روبنسون كروتزناير) في إحدى الجزر المهجورة التي استقر بها بعد تحطم سفينته، تمكن (كروزو) من جمع بعض الأدوات لمساعدته على البقاء حيّاً قبل غرق السفينة، يعتقد البعض أن هذه الرواية قد تم اقتباسها من قصة نجاة المسافر الكندي (أليكساندر سلكيرك) الذي كان قد نجى بعد أن أمضى 4 سنوات وحيداً في جزيرة باسيفيك، نُشرت الرواية للمرة الأولى سنة 1719.

ابتكر (كروزو) العديد من الطرق للبقاء على قيد الحياة، حيث كان يصنع الخبز من الذرة لكنه لم يكن لديه الأدوات اللازمة لاستكمال عملية تبخير الخبز الطازج، كما استخدم أغصان الأشجار كبديل عن النورج الذي يستخدم لاستخلاص الحبوب من القش، وكان قد صنع منجل باستخدام سيف قصير أخذه من السفينة قبل أن تغرق، كما قام بصنع مدقة هاون من خشب الأشجار لطحن البذور الجافة واستخراج الدقيق منها ثم كان يقوم بغربلة الدقيق عبر استخدام قمصان مصنوعة من القماش، أي بمعنى آخر تمكن (كروزو) من الصمود في الجزيرة وحيداً عبر الاستفادة من المواد المتاحة وتوظيفها لصالح مصلحته الشخصية.

12. يحتوي كتاب «دليل الكشافة» على العديد من النصائح التي يُطلق عليها اليوم اسم ”لايف هاك“:

كتاب دليل الكشافة
يحتوي “دليل الكشافة” الذي نُشر للمرة الأولى سنة 1910 على المئات من النصائح والحيل الإبداعية. صورة: Amazon

ظهرت الطبعة الأولى من ”دليل الكشافة“ في الولايات المتحدة عام 1910 كدليل رسمي للأولاد، يحتوي هذا الدليل على مجموعة من الحيل التي يمكن للأطفال تطبيقها في الغابات أثناء رحلات الكشافة، اعتمد هذا الدليل على كتاب «الكشافة للفتيان» للكاتب البريطاني (اللورد بادن بأول)، يمكن تطبيق جميع الحيل الموجودة في هذا الدليل في حياة الكشافة وكذلك في الحياة اليومية، كما إنه يمكن الاستفادة منها حتى يومنا هذا، فمثلاً يضم هذا الدليل على وصفات لإعداد الطعام بجانب نيران المخيم، كما يساعدك على التأكد ما إذا كان البيض طازجاً أم لا.

فمثلاً إن كنت ترغب بالتأكد من أن البيض الذي لديك لا يزال طازجاً أي أنه غير فاسد فكل ما عليك فعله هو وضع البيضة بوعاء من الماء، فإن غرقت البيضة فهذا يعني أنها تصلح للأكل، أما إن طافت فهذا يعني أنها فاسدة، بهذه الطريقة يمكنك كشف البيض الفاسد قبل كسرها وشم رائحة البيض الفاسد الكريهة.

13. الحصول على إضاءة قوية باستخدام شمعة واحدة:

إحدى نسخ دليل الكشافة
على مدار العقود الماضية، قدم دليل الكشافة (Boy Scout Handbook) نصائح وحيل جديدة للأولاد للتعامل مع مشاكل الحياة اليومية في المنزل أو خلال رحلات الكشافة. صورة: Amazon

نادراً ما نستعمل الشمع في يومنا هذا كمصدر للإنارة وذلك بسبب اعتمادنا الكبير على الطاقة الكهربائية ومصابيح الفلاش الموجودة في هواتفنا الذكية، ولكن تخيل أن ينقطع التيار الكهربائي عنك! ماذا ستفعل؟ حسناً من المرجح أنك ستعود لاستعمال الوسائل البدائية للحصول على الضوء، فإن أشعلت شمعة واحدة يمكنك الحصول على إضاءة قوية عبر استخدام هذه الطريقة البسيطة الموجودة في ”دليل الكشافة“ طبعة عام 1950.

تتمثل الطريقة بوضع الشمعة داخل قارورة زجاجية، بهذه الطريقة سيعمل الزجاج على تعزيز الوهج المنبعث من الشعلة وبالتالي ستحصل على إنارة أقوى، كما أن الزجاجة ستحمي الشمعة من الانطفاء بواسطة الرياح.

14. يوجد طرق صحيحة وأخرى خاطئة للتخلص من جزء المسمار الحاد الخارج من الطرف الآخر من قطعة الخشب:

مطرقة ومسمار
المسمار المنبثق خارج الخشب مشكلة حقيقية لابد من حلها بطريقة صحيحة. صورة: Wikimedia

إن قمت باستعمال مسامير طويلة فتوقع أنك ستواجه مشكلة كبيرة أثناء محاولتك التخلص من نهاية المسمار الحاد الخارج من الجهة الأخرى من قطعة الخشب، هذه النهاية الحادة ستسبب لك العديد من المشاكل كتمزيق الملابس وستسبب لك بجروح عديدة، لذلك كل ما تحتاجه للتخلص منها هو مسمار آخر ومطرقة.

قبل أن تبدأ بدق نهايته بالمطرقة، قم بوضع مسمار آخر بشكل أفقي أو أي جسم ذو شكل دائري كقطعة من سلك معدني بجانب المسمار المنبثق بشكل أفقي، ثم أبدأ بدق المسمار الآخر باتجاه السلك إلى أن يبدأ الجسم الحاد بالانحناء على السلك، بعد ذلك قم بتوجيه طرف المسمار الحاد بطريقة يمكنك إعادته إلى داخل الخشب، بهذه الطريقة ستتخلص من هذه المشكلة وستحمي ملابسك من التمزق.

15. إنجاز المهام اليومية عبر إضافة المزيد من الوقت إلى اليوم:

كتاب من تأليف السيدة بيتون
اعتقدت السيدة (بيتون) أنه يمكن للمرأة تخصيص المزيد من الوقت لإدارة المهام اليومية المنزلية عند استيقاظها باكراً. صورة: Wikimedia

قد يلاقي الشخص صعوبة في التأقلم مع أسلوب الحياة العصرية المليئة بضغوط الحياة فتراه يحاول استثمار الوقت والعمل جاهداً منذ الصباح الباكر وحتى وقت متأخر من الليل، كما أننا نعتقد أن وجود الأجهزة الحديثة المصممة لإنجاز أغلب المهام المنزلية بدلاً من البشر قد تساعدنا في توفير الوقت إلا أنها في الواقع على العكس تماماً، فمثلاً عليك الرد على جميع الرسائل التي تتلاقاها أياً كان مصدرها، كما أن أغلب الأجهزة التي نستعملها في منازلنا كالغسالات والفرن وجلايات الصحون بحاجة لوجودنا لتشغيلها وإطفاءها، ناهيك عن المهام الأخرى كالذهاب للعمل واللحاق بالمواعيد وإنجاز المشاريع وتحديد مواعيد إجازتك، كل هذه المهام تقع على عاتق الشخص بشكل يومي.

لم تكن السيدة (بيتون) على علم بكل هذه الضغوطات التي ستواجه الإنسان في المستقبل، فكل ما كان على المرأة القيام به قديماً هو تنظيف المنزل وتحضير وجبات الطعام في مواعدها المحددة، ومع ذلك اقترحت السيدة (بيتون) طريقتين ستساعد النساء على مواجهة الضغوط اليومية:

أولاً: يجب على كل امرأة إعداد جدول للمهام اليومية لتنظيم الوقت ووضع إشارة صح عند إنجاز كل مهمة.

ثانياً: إن لم تجد المرأة الوقت الكافي لإنجاز مهامها اليومية فعليها أن تستيقظ بوقت مبكر وبهذه الطريق ستنجز أكبر قدر ممكن من الأعمال.

16. جمع (بنجامين فرانكلين) العديد من الحيل الإبداعية في صحيفة (بور ريتشارد ألماناك) السنوي:

نصائح من بنجامن فرانكلين
تتضمن العديد من الأقوال المأثورة لـ (بور ريتشارد) على بعض الحيل الإبداعية المخفية. صورة: Amazon

بدأ (بنجامين فرانكلين) بطباعة عمله الشهير (بور ريتشارد ألماناك) سنة 1732 تحت اسم (ريتشارد سوندوز)، استمر (فرانكلين) بطباعة هذه الصحيفة السنوية من عام 1732 وحتى عام 1758 التي كانت من أكثر الصحف قراءةً في المستعمرات الأمريكية، كانت تحتوي هذه الصحيفة على التنبؤات الجوية الموسمية والألغاز والأحاجي بالإضافة لبعض النصائح العملية، كما إنك إن أمعنت النظر بأقوال (بور ريتشارد) فستكتشف أنها تتضمن على بعض الحيل الإبداعية (لايف هاكس) التي كانت تساعد البشر في مشاكلهم اليومية وحياتهم الاجتماعية.

في وقتنا الحاضر، لا يمكننا النظر لـ (فرانكلين) كرجل ينصح الناس بالاعتدال في تناول الطعام لعيش حياة أكثر إنتاجية ومتعة، كما كان يدعو القراء لاعتناق فكره عبر قوله: ”البطن الممتلئ ينتج عنه دماغ بليد“، مشيراً إلى أن جميع حواسك ستتخدر في حال أفرطت في تناول الطعام، كما قال في طبعة أخرى: ”البطن الممتلئة هي مصدر كل الشرور“، أي أن حياة (فرانكلين) لم تقتصر على اختراعه للمنظار وموقد فرانكلين ومانع الصواعق، بل إنه كان قد قدم العديد من النصائح والحيل الإبداعية التي يُطلق عليها اليوم اسم (لايف هاكس).

17. تحتوي أعمال (مارك توين) على مجموعة من الحيل الإبداعية:

كتاب هاكلبري فن
قدمت رواية (هكلبيري فين) للكاتب الأمريكي (مارك توين) خطوات تساعد الفتيان على التنكر بزي فتاة. صورة: Amazon

إن كنت ترغب بالتنكر بزي الجنس المعاكس لجنسك، قم بقراءة هذه الرواية التي ستساعدك في تحقيق مسعاك، تروي هذه الرواية قصة فتى يدعى (هاك) يتنكر كفتاة ليرى كيف سيكون رد فعل سكان المدينة إزاء اختفاءه المفاجئ، فيما بعد قرر (هاك) زيارة امرأة أرملة، عندما رأته هذه المرأة شعرت بوجود شيء غريب بشكله، لذلك طلبت منه أن يساعدها بقتل بعض الفئران وألقت قطعة من المعدن في حضنه وعندها تأكدت أنه صبياً بسبب ردة فعله.

أوضحت المرأة لـ (هاك) الطريقة التي كشفت به تنكره موضحةً أن الفتيات تفتح ساقيها عند رمي شيء ما في حضنها لتلتقطه في ثنايا تنورتا، أما الذكر فسيقوم بضم ساقيه معاً لحماية عضوه الذكري، كما إن (هاك) لم يرم كما ترمي الفتيات بالإضافة لنسيانه الاسم الذي أطلقه على الفتاة التي تنكر بهيئتها واستبدله باسم آخر، يمكنك العثور على نصائح أخرى وحيل قديمة يمكنك استخدامها عند قراءتك لهذه الرواية.

18. طريقة ستساعدك على الحفاظ على البيض طازجاً دون الحاجة لآلات التبريد:

علبة من الملح
كان الملح يُستخدم قديماً لحل العديد من المشاكل التي واجهت البشر في حياتهم اليومية. صورة: jenifersimpson/pinterest

قديماً لم يكن هناك البرادات التي تساعد على حفظ الطعام كالبيض مثلاً لفترات طويلة، لذلك كان البشر قديماً يربون الدجاج للحصول على البيض الطازج يومياً، كما اتبع البشر قديماً طرق عديدة للاحتفاظ بالبيض لفترات طويلة دون أن يفسد، فمثلاً كانوا يستخدمون فحص الشمع لمراقبة ماذا يحصل داخل البيضة، كما إنهم كانوا يقومون بتغطية البيض وعدم تعريضه للهواء لإبقائه طازجاً.

في العقد الأول من القرن العشرين، كان يقوم البشر بوضع البيض داخل صناديق مملوءة بملح الطعام، ثم يقومون بإغلاق الصناديق بإحكام ووضعها في مكان بارد وجاف، أي أنهم كانوا حريصون على عدم تتعرض البيوض للهواء وذلك لتخزين البيض لأطول وقت ممكن.

19. طفايات حريق منزلية الصنع:

ملصق إعلاني للصودا
كان البشر قديماً يستخدمون بيكربونات الصوديوم لعلاج العديد من المشاكل. صورة: ebay

يؤكد الخبراء في يومنا هذا على أهمية وجود طفايات الحريق في مطابخنا، ولكن كيف كان الأمر قديماً قبل اختراع طفايات الحريق؟

في أوائل القرن العشرين، كان يقوم البشر بصنع طفايات الحريق يدوياً، حيث كانوا يقومون بخلط ربع لتر من الماء مع نصف رطل من الملح وربع رطل من بيكربونات الصوديوم داخل زجاجات الكوارت، ويفضل أن تكون هذه الزجاجات مصنوعة من الزجاج الهش القابل للكسر.

لإخماد الحرائق التي تندلع في المطبخ أو في أي مكان آخر من المنزل، كانوا يقومون برمي الزجاجة وسط الحريق بقوة بحيث تنكسر وتنسكب المواد المحفوظة بداخلها لإخماد النار، أما إن كان الحريق كبير فقد يتطلب الأمر استخدام أكثر من زجاجة واحدة لإخماده.

20. التصدي لهجوم الكلاب الهائجة قديماً:

أوصى البشر قديماً باستخدام العصا للتصدي لهجوم الكلاب الهائجة. صورة: Wikimedia

انتشرت قديماً المنشورات التي تتضمن على أساليب وطرق تساعدك على التعامل مع الكلاب الهائجة وتجنب لفت انتباهها إليك، حيث كان يتم تزويد أعضاء الكشافة بعصا وقبعة كبيرة ومنديل، يمكن استخدام القبعة الكبير كوسيلة للدفاع عن النفس إن تعرض أحدهم لهجوم مفاجئ من قبل إحدى الكلاب الهائجة، كما يمكنه رد الهجوم وضربه بالعصا ولكن أولاً عليك محاولة صرف انتباه الكلب عبر ربط المنديل بنهاية العصا والتلويح بها، هذه الطريقة ستتيح لك فرصة لتوجيه ضربة قوية له.

21. التعامل مع الأشخاص الثرثارين:

ويليام شيكسبير
قدم (شكسبير) وسائل مفيدة تساعدنا على التعامل مع الأشخاص الذين لا يتوقفون عن الكلام. صورة: Wikimedia

الأشخاص الذين لا يتوقفون عن الكلام موجودون منذ العصور القديمة وحتى يومنا هذا، فمن الممكن أن تصادف أحدهم في الشارع أو في وسائل النقل العامة، ولكن كيف يمكنك التعامل مع هذا نوع من البشر؟

إن واجهت صديقاً مزعجاً لا يتوقف عن الكلام يمكنك أن تناقشه ببعض أفكار (شكسبير) وبهذه الطريقة سيضطر الشخص المزعج أن يدخل بنقاش قد لا يعلم شيئاً عنه، فكما يقول (شكسبير) في مسرحية (هاملت) الفصل الأول المشهد الثالث: ”أعطهم أفكاراً لا كلاماً“، كما يمكنك الاقتباس من كتاب (بور ريتشارد): ”علم طفلك كيف يحفظ لسانه، وسيتعلم متى يتوقف عن الكلام“، ولكنك قد تلاحظ بعض الأفكار المعارضة لهذه الفكرة في كتاب (بور ريتشارد): ”بما أنني لا أستطيع أن أحفظ لساني داخل فمي! كيف يمكنني أن أطلق الأحكام على ألسنة الآخرين“.

21. العودة لطهي الوجبات في المنازل فتح الباب أمامنا للعودة لنصائح الطهي القديمة:

إحدى كتب الطبخ القديمة
قدمت كتب الطبخ القديمة نصائح تساعدنا على التعامل مع المشاكل التي نواجهها في المطبخ. صورة: bsales210/pinterest

في أواخر التسعينيات، عمل مجموعة من الناس على إعداد وجبات الطعام في المنازل باستخدام مكونات طازجة منتجة محلياً وتوصيلها للبيوت أخرى بحسب الطلب، كما اعتادت محلات البقالة توصيل الخضراوات والفواكه إلى المنازل، من هنا ظهرت الحاجة للعودة إلى كتب الطبخ القديمة لاستخدام المهارات والأفكار التي طورها الطهاة عبر قرون لتسهيل مهمتهم وتوفير الوقت.

إحدى أهم النصائح التي استخدمها الطهاة قديماً هي وضع طبق زجاجي أو خزفي فوق الورقة التي كُتب عليها الوصفة وبهذه الطريقة ستحمي الورقة من أن تتسخ، كما أن وضع طبق زجاجي فوق الورقة سيكبر الكلمات والصور الموجودة على الورقة، بالإضافة لتثبيت الورقة في مكانها.

23. تنطبق العديد من تقنيات المطبخ القديمة على معدات المطبخ الحديثة:

مطحنة لحوم معدنية قديمة
طرق ستساعدك في تنظيف طاحونة اللحم الخاصة بك. صورة: funnyjunk/Lintutu

في أربعينيات القرن الماضي، كانت تستخدم النساء طواحين اللحم لطحن اللحم في مطبخها لتحضير النقانق أو رغيف اللحم، ولكن في أواخر القرن العشرين بدأت النساء باستخدام هذه الطواحين لإعداد أطباق متعددة وجديدة، حيث كانوا يطحنون الخبز مع اللحم لتمديده.

كان يستخدم الطباخون في أربعينيات القرن الماضي طاحونة اللحم ليطحنوا الخبز المحمص، ساعدتهم هذه الطريقة في إخراج اللحوم العالقة داخل الطاحونة واستخدام فتات الخبز المتبقي لإضافته للحم، كما ساهمت هذه الطريقة في زيادة ميزانية الأسرة عبر استخدام فتات الخبز بدلاً من رميه، كما إنها سهلت عملية تنظيف الطاحونة.

24. يمكن لأساليب التنظيف القديمة التي تعود لأربعينيات القرن الماضي أن تحل مكان أساليب التنظيف الحديثة:

إعلان قديم لشركة تنظيف
هناك الكثير من النصائح المتعلقة بالتنظيف وطرقه، إحداها استخدام الخل. صورة: Wikimedia

في أربعينيات القرن العشرين، كان الملح والخل يُستخدمان كبديل عن المنظفات الكيماوية باهظة الثمن، فمثلاً كانت النساء قديماً تستخدم الملح لتنظيف الفرن من بقايا الطعام، حيث يقوم الملح بامتصاص الأوساخ ويمنع من احتراقها، كما كان يُستخدم الملح أيضاً لتنظيف بقع الشاي عن الأكواب، أما الخل فكان يُستخدم لتلميع أواني الألمنيوم، في حال لم يتواجد الخل لديك يمكنك غلي قشور التفاح وسكبها في الأواني.

كما اتبع الطهاة قديماً طريقة أخرى ساعدتهم على تنظيف بقايا التوابل عن المقالي المعدنية، حيث كانوا يقومون بسكب القليل من الملح والخل في المقلاة ووضعها على النار إلى أن تغلي، كما كانوا يقومون بغسل اليدين بخل التفاح للتخلص من رائحة البصل والسمك وغيرها من الروائح التي يصعب التخلص منها، أما بالنسبة للبقع التي تغطي يديك عند تقطيع بعض الخضراوات كالبنجر فيمكنك التخلص منها عن طريق فرك يديك بالبطاطس النيئة.

25. بعض الحيل الإبداعية التي كانت تستخدم في أربعينيات القرن الماضي لا زالت مفيدة حتى يومنا هذا:

من مجلة “الميكانيكا الشعبية”
مجلة “الميكانيكا الشعبية” كانت مصدراً للمئات من الحيل الإبداعية، وأغلبها اقترحها القراء. صورة: Hemmings

قدمت مجلة ”الميكانيكا الشعبية“ خلال أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي كتاباً سنوياً أطلقت عليه اسم (Home Kinks)، كان يحتوي هذا الكتاب على بعض الحيل والنصائح التي يقترحها القراء والتي يتم اختيارها بواسطة محرري المجلة، فمثلاً يمكنك صنع طاولة محمولة يمكنك اصطحابها معك أثناء رحلاتك باستخدام سبع صواني خشبية، فكل ما عليك فعله هو فتح ثقب في زاوية كل صينية وجمعها معاً باستخدام عصا خشبية، ثم قم بفصل هذه الصواني عن بعضها باستخدام حلقة خشبية، وبهذه الطريقة ستحصل على طاولة يمكنك فتحها عبر تدوير كل صينية للخارج بطريقة تشبه فتحك لورق اللعب.

في عام 1946 تم نشر نصيحة أخرى مفيدة، عند وضع الفرشاة داخل علبة الطلاء فإن جوانب العلبة تمتلئ بالطلاء الذي يجف فيما بعد ويصبح من الصعب إغلاقها عند الانتهاء من العمل، لذلك اقترح أحد القراء جلب غطاء قديم وفتح ثقب في وسطه بحيث يتسع للفرشاة، وعند الانتهاء يمكنك إعادة غطاء العلبة الأصلي وبهذه الطريقة ستتجنب تراكم الطلاء على جوانب العلبة.

جاري التحميل…

0