ميديا

أفضل الأفلام الوثائقية لعام 2017 (حتى الآن)

فيلم Oklahoma City

حين يتعلق الأمر بالأفلام الوثائقية، فإنّ الفيلم يبقى في قمة نجاحه على مدار العام. سواء تلك التي عرضت في المسارح بإصداراتها الكاملة، وغيرها مما عرض في فعاليات مهرجانات الأفلام قبل ظهورها على الشاشة، سنقوم في هذا المقال بعرض أحدث الأفلام الوثائقية التي يتحدث عنها الناس.

10. فيلم Casting JonBenet

  • صدر في: 28 نيسان، من إخراج: كيتي غرين.
فيلم Casting JonBenet

فيلم Casting JonBenet – صورة: Netflix

لم هذا الفيلم رائع؟: يعدُّ من أكثر الوثائقيات ذكاءً وابتكاراً لهذا العام، فقد تم استخدام جريمة قتل ”جونبينيت رامسي“ الطفلة البالغة من العمر 6 سنوات، والتي لم تحل لغاية الآن كأساسٍ له، يجمع الفيلم الممثلين الهواة، والذين هم السكان المحليون للبلدة التي حدثت فيها المأساة، حيث خضعوا لتجارب أداء لتجسيد القصة.

وكانت النتيجة أكثر إثارةً من المتوقع، وبالرغم من أنّ الروعة فيه تكمن في استكشاف لغز الجريمة، إلا أنه عندما نتحدث عن أفلام الجريمة الحقيقية فإن الحقائق دائماً ما تتفوق على الحبكة ورواية القصة.

يمكنك مشاهدة الفيلم على موقع نتفليكس.

9. فيلم All These Sleepless Nights

  • صدر في: 24 آذار، من إخراج: ميشيل ماركزاك.
فيلم All These Sleepless Nights

فيلم All These Sleepless Nights – صورة: The Orchard

لم هذا الفيلم رائع؟: ليس لأنه بمثابة تجربة لحلم مرحلة الشباب، بل إنما حلم لتجربة مرحلة الشباب، حيث يعتبر فيلم ”ميشيل ماركزاك“ واحدا من أكثر فلمين مميزين وهادفين برزا إلى القمة خلال هذا العام، كما تم تصوير معظمه ليلا، وتتمحور فكرته حول مجموعة من اليافعين في العشرينات من أعمارهم، وما تدور حوله حياتهم من الذهاب إلى الحفلات وشرب الكحول والتدخين، بالإضافة إلى الوقوع في الحب مع العديد من الأشخاص، وكذا ذات الوقت الإنفصال عنهم، وهو بشابه الفيلم الفرنسي ”الموجة الجديدة“ إلا أنه ليس فرنسيا، كما اعتبره الكثيرون مملا وبعيدا كلَّ البعد عن الأفلام الوثائقية، إضافة إلى أنه لا يبدو حقيقيا في معظمه.

بالطبع هناك بعض العناصر التي ذكرت في النص مسبقاً، ولكن إذا استمررت بالتدقيق فيما هو واقعي وما ليس واقعيا، فإنك وبكل بساطةٍ غفلت عن العبرة المرادة من هذا الفيلم، وأيضا، هل هناك أي شيء حقيقي في مرحلة العشرينات من العمر؟

8. فيلم Trumped: Inside the Greatest Political Upset of All Time

  • صدر في: 3 شباط، من إخراج: تيد بورن وماري روبرتسون.
فيلم Trumped: Inside the Greatest Political Upset of All Time

فيلم Trumped: Inside the Greatest Political Upset of All Time

لم هذا الفيلم رائع؟: استنبط هذا الوثائقي أفكاره من برنامج ”السيرك“ لقناة ”Showtime“، والذي هو برنامج أسبوعي ارتجالي لتغطية الإنتخابات الرئاسية الأمريكية لسنة 2016، وسلّط الضوء بطريقةٍ مميزة ومبهرة على رحلة ”دونالد ترامب“ في هذه الانتخابات وكيفية وصوله للسلطة والبيت الأبيض، حيث استخدم الفيلم عدة لقطاتٍ من البرنامج، وتم تعديلها لتناسب موضوع الفيلم الوثائقيّ، إما برديف من النسخ المطولة، أو من خلال خلاصة المحللين السياسيين الثلاثة: ”مارك هالبيرين“ و”جون هليمان“ و”مارك ماكينون“.

إنها لظاهرةٌ استثنائية متمثلة في تغطية إعلامية أبرزت أشهر الإنتصارات والأحداث، المضحكة أحيانا، التي تم استخدامها كدروس تاريخية، ولا يسعنا اإا أن نأمل أن تكون هناك تكملة بعد الموسم الثاني من ”السيرك“، والذي سيركز على فترة رئاسة ترامب وإنجازاته كرئيس.

7. فيلم Growing Up Coy

  • صدر في: 6 كانون الثاني، من إخراج: إيريك جوهولا.
فيلم Growing Up Coy

فيلم Growing Up Coy – صورة: Still Point Pictures

لم هذا الفيلم رائع؟: في مرحلة مبكرة من الفيلم، ربما في بدايته تماماً، تدرك أنَّك لست بصدد مشاهدة فيلم حول طفل مصحح جنسيا. في هذه الدراما العائلية، تجابه عائلة الطفل ولاية ”كولورادو“ لتحصل على حقِّ ابنتها المتصححة جنسيا في الدخول لمرحاض الإناث في المدرسة.

هل هي طفلة متحوّلة جنسياً؟ نعم. هل المعركة على الحقوق المدنية للمتحولين جنسياً لازالت قائمة؟ نعم. ولكن الفيلم يركز في معظمه على قصة زوج وأطفالهم الخمسة، ومعاناتهم مع مجتمعٍ غير متقبل للاختلاف، كما يكمن الجمال فيه أنَّه يساند بقوة حقوق المتحولين جنسياً.

6. فيلم Bright Lights بطولة كاري فيشر وديبي راينولدز

  • صدر في: 7 كانون الثاني، من بطولة كاري فيشر وديبي راينولدز، وإخراج: فيشر ستيفينز وأليكس بلوم.
فيلم Bright Lights

فيلم Bright Lights – صورة: Fisher Family Archives/Courtesy of HBO

لم هذا الفيلم رائع؟: من كان يعلم أن ”كاري فيشر“ و”ديبي راينولدز“ خلقا لنسخةٍ حديثةٍ من فيلم ”بيلز أوف غراي غاردين“؟

على الرغم من أن لا واحدة منهما عجيبة بقدر الأيقونتان الوثائقيتان ”ايدي الكبير وايدي الصغير“، إلا أن ثنائي ”الإبنة و الأم“ الشهير يبقى رائعا، تماما كما وصفهما الممثل الزميل، والحائز على الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي ”فيشر ستيفينز“.

حازت كل منهما على عودة لائقة للأضواء: ”فيشر“ بمشاركتها في فيلم ”ستار وورز ذو فورس أوايكنز“، و”راينولد“ تكرَّم على كل الإنجازات التي حققتها في حياتها، وكان الفيلم قد صدر مباشرةً بعد وفاة الممثلتين، مما جعله في ظل هذه الأضواء الساطعة إصداراً مراً وحلواً في آن واحد، واحتفالا بحياة النجمتين، وجعلنا لمدة 90 دقيقة ننسى أنَّهما رحلتا ونقضي وقتاً ثميناً مع أيقونتين ساحرتين.

5. فيلم Oklahoma City

  • صدر في: 3 شباط، من إخراج: باراك غوودمان.
فيلم Oklahoma City

فيلم Oklahoma City – صورة: PBS

لم هذا الفيلم رائع؟: إنه مثالٌ رائعٌ يوضِّح كيف أنَّه من الممكن أن يكون الفيلم الوثائقي تقليدياً دون أن يكون تافهاً، يطابق هذا الوثائقي نسخته الصادرة على شكل كتاب، ويقوم ببث عمل تاريخي بحت، حيث يقدم ”غوودمان“، المرشح لجائزة أوسكار، تجربة أمريكية ويعيد لفت الأنظار بشكل خاص إلى تفجيرات 1995 التي استهدفت مبنى ”ألفريد موراه“ الفيدرالي في مدينة أوكلاهوما، وفي نفس الوقت يسلط الضوء على ظهور بعض الجماعات القومية المتطرفة للبيض في الولايات المتحدة منذ حوالي 25 سنة، كما يتتبع الفيلم أصل الكارثة بالعودة إلى إحتجاجات ”روبي ريدج“ عام 1992، و”واكو“ عام 1993 واللذان أثر كلاهما على الإنتحاري ”تيموثي مكفاي“ منفذ التفجير.

4. فيلم I Called Him Morgan

  • صدر في: 24 آذار، من إخراج: كاسبر كولين.
فيلم I Called Him Morgan

فيلم I Called Him Morgan – صورة: FilmRise

لم هذا الفيلم رائع؟: رويت قصة ”ليي مورغان“، عازف الترومبيت، الذي تم اغتياله من طرف قاتله، وهذا القاتل هو زوجته نفسها.

بعد مرور أكثر من 20 عاماً على الحادثة، قامت ”هيلين مورغان“، زوجة ”لي“، بتسجيل مقابلةٍ صوتيةٍ عن حياتها مع الموسيقيِّ الشهير، وسردت كيف أردته قتيلاً بإطلاق النار عليه في نادٍ ليلي مكتظ خلال ليلة شتاءٍ عاصفة.

الآن وبعد مرور عقدين من الزمن، تعمل هذه المقابلة الصوتية المسجلة كمحورٍ أساسي لفيلمٍ وثائقيّ موسيقي آسر وفريدٍ من نوعه، كما ظهر زملاء الراحل من عازفي ”الجاز“ وأصدقاؤه ليضيفوا بعض التفاصيل على قصة السيرة الذاتيّة الأعمق جوهراً على الإطلاق.

3. فيلم All This Panic

  • صدر في: 31 آذار، من إخراج: جيني غيج.
فيلم All This Panic

فيلم All This Panic – صورة: Gage Betterton

لم هذا الفيلم رائع؟: يعد أفضل فيلم مراهقةٍ واقعيّ (وربما أفضل فيلم عن فترة المراهقة) منذ عام 2012 حين صدر ”أونلي ذا يونغ“، يتعقب هذا الفيلم الصادق والجريء حياة سبع فتياتٍ في نيويورك على مدى عدّة أعوام، ليسلط الضوء على الصراعات الشائعة وغير الشائعة التي يخوضها شباب المدن، ويشبه الوثائقي فيلم حياة ”جون هيوغس“ الحقيقية أكثرَ من كونه مجرد تصويرٍ صريحٍ لواقع أطفال، ويكمن الفرق فقط بوجود مخالفاتٍ مثل الشرب تحت السن القانونية، والحديث الصريح عن الجنس، والمستوى الواضح للحرية المتاحة للقاصرين في مدينة نيويورك.

يصوّر الفيلم البراءة، والحياة الطبيعية، والأصالة التي قلما تنالها هذه الفئة العمرية في الوثائقيات.

2. فيلم LA 92

  • صدر في: 30 نيسان، من إخراج: دانييل ليندسي وت. ج. مارتن.
فيلم LA 92

فيلم LA 92 – صورة: National Geographic

لم هذا الفيلم رائع؟: بلقطاتٍ مصورة في خضم أعمال الشغب التي جرت أحداثها في ”كينغ رودني“ سنة 1992، فإن صور الفيلم تتحدث عن نفسها دون الحاجة لسرد إضافيّ أو تعليقاتٍ أخرى، (تعرض التقارير الاخبارية آنذاك ما يكفي من السرد والتوضيح)، على الرغم من أنه يشبهها إلى حد ما، إلا أن هذا الوثائقي ليس قسماً من الأخبار، أو مقاطع فيديو منزلية ، فقد أبدع كل من ”ليندسي“ و”مارتن“ في إنتاج هذه التحفة التاريخية التي لا تشوبها شائبة، مذكراننا أن فيلمهما الوثائقي الحاصل على جائزة الأوسكار: ”Undefeated“ هو أيضا نسخة مشابهة من فن التعديلل، كما أن الموسيقى المسجلة من طرف ”داني بنسي“ و”سوندر يوريانس“ هي التي حرّكت القصّة وجعلت الفيلم جذاباً جداً.

1. فيلم Kedi

  • صدر في: 10 شباط، من إخراج: سيدا تورون.
فيلم Kedi

فيلم Kedi – صورة: Oscilloscope

لم هذا الفيلم رائع؟: يضرب لنا الفيلم موعدا فريداً من نوعه مع مدينة ”اسطنبول“ من خلال القطط القاطنة بها. يجمع فيلم ”كيدي“ بين السفر، وسمفونية المدينة، والطبيعة، وفيديو طويل نوعا ما عن القطط. تم تصوير الفيلم في الشوارع بشكل غريب، كما أنه نادرا ما ترفع فيه عدسات الكاميرا نحو البشر للسماح لهم بالتحدث نيابة عن السنوريات الطليقة، إلا أن نجوم الفيلم الفعلية هي القطط الهائمة في الشوارع بحرية، والتي رغم تشردها؛ تحظى باهتمام ورعاية كبيرين من طرف سكان المدينة الذين يطعمونها ويدفعون تكاليف علاجها عند البيطري.

حتى لو لم تكن من محبي القطط، ستجد في الفيلم متعةً ساحرةً وهادئة، كما أن مشاهد القتال فيه لا يجابهها أي من أفلام الأكشن لهذه السنة.

مقال من إعداد

mm

ليلاف حج علي

من سوريا، طالبة في كلية الطب البشري في دمشق.

المصادر

عدد القراءات: 3٬210