ميديا

أفضل 21 صورة من مسافرين حول العالم لعام 2017 أعلنت عنها ناشيونال جيوغرافيك

”العبادة“ في تركيا للمصور F. Dilek Uyar

انتهى التصويت في مسابقة ناشيونال جيوغرافيك لـ”مصور السفر“ لعام 2017، وحان وقت الإعلان عن أسماء الفائزين.

تسلط هذه المسابقة السنوية الضوء على تنوع كوكبنا من خلال عجائبه الطبيعية وسكانه، ولاشك بأن اللقطات الفائزة مذهلة كما في العام الماضي.

استعرض الحكّام أكثر من 15,000 مشاركة من مسافرين حول العالم لجوائز التصنيفات الثلاث: الطبيعة، والأشخاص، والمدن.

وقد ذهبت الجائزة الكبرى لـ”سيرجيو تابيرو فيلاسكو“، من المكسيك، لصورته المذهلة لضربة برق وهي تبرز من سحابة رماد بركاني، حيث فازت بالمركر الأول لفئة الطبيعة، وحصلت صورة ”نوربرت فريتز“ من هنغاريا بعنوان ”مستويات القراءة“ على الجائزة الكبرى لفئة المدن، فيما فاز ”ديليك أويار“ من تركيا بجائزة فئة الأشخاص لصورته التي كانت بعنوان ”العبادة“.

ويذكر أن المراكز الأولى الثلاثة من كل فئة تحصل على 2,500 دولار و750 دولار و500 دولار على التوالي، كما حصل ”فيلاسكو“؛ الفائز بالجائزة الكبرى، على رحلة لمدة 10 أيام لشخصين إلى أرخبيل ”غالاباغوس“ مع بعثات ناشيونال جيوغرافيك.

1. الصورة الحائزة على الجائزة الكبرى بعنوان ”قوة الطبيعة“ الملتطقة في كوليما، في المكسيك:

قوة الطبيعة للمصور Sergio Tapiro Velasco

قوة الطبيعة للمصور Sergio Tapiro Velasco

وتُظهر ثورانا قويا يضيء منحدرات بركان كوليما في المكسيك في 13 ديسمبر 2015.

يقول صاحب الصورة: ”كنت في بلدة ’كومالا‘، عندما رأيت فجأة توهجاً فوق حفرة البركان وبدأت بالتقاط الصور، وماهي إلا ثوانٍ، حتى نفث انفجار بركاني قوي سحابةً من جزيئات الرماد، وأنارت صاعقة ضخمة من البرق معظم المشهد المظلم. لقد كانت من أكثر اللحظات إثارة في حياتي“.

2. الصورة الحائزة على جائزة شرفية لفئة الطبيعة: ”غابة الجنية“، في تامبا في اليابان:

غابة الجنية للمصور Y., Takafuji

غابة الجنية للمصور Y., Takafuji

تتلألأ اليراعات مضيئة بذلك ”غابة الآلهة“، خلال أمسية صيفية، في قرية نائية في منطقة تامبا في اليابان، وقد كست هذه اليراعات سلّماً يقود إلى ضريح صغير، يقدسه السكان، وخلقت جواً ساحراً.

3. الصورة الحائزة على جائزة شرفية لفئة الطبيعة: ”كهوف الرخام“ في تشيلي:

”كهوف الرخام“ في تشيلي للمصور Clane Gessel

”كهوف الرخام“ في تشيلي للمصور Clane Gessel

يقول صاحب الصورة: ”سافرت ووالدي هذا العام، إلى ’باتاغونيا‘، ورغبنا في رؤية شيئ ما خارج عن المألوف، وقد وصلنا إلى الكهوف الرخامية أخيراً بعد قيادة لمدة 10 ساعات واجتياز الدرب الموحل، واستأجرنا قارباً لنقترب أكثر، ثم انتظرت الضوء المثالي لتصوير هذه الدوامات الزرقاء المعقدة، وقد استحق الوصول إلى هذه الكهوف الجهد الإضافي الذي بذلناه“.

4. الصورة الفائزة باختيار الجمهور لفئة الطبيعة: ”طائر كورونيت“ في الإكوادور:

”طائر كورونيت“ في الإكوادور للمصور Hymakar Valluri

”طائر كورونيت“ في الإكوادور للمصور Hymakar Valluri

تظهر الصورة طائر الكورونيت ذو الذيل البرتقالي، وهو يتغذى على رحيق زهرة في الغابات الإكوادورية التي تعتبر فردوساً للطيور الطنانة.

5. الصورة الفائزة بالمركز الثالث لفئة الناس: ”تحت الموجة“ في تافارو في فيجي:

”تحت الموجة“ للمصور Rodney Bursiel

”تحت الموجة“ للمصور Rodney Bursiel

يقول صاحب الصورة: ”سافرت مؤخرا إلى تافاروا في فيجي برفقة راكب الأمواج المحترف ’دونافون فرانكنريتر‘، والتقطت هذه الصورة في ’كلاودبريك‘، وقد التُقطت لقطات الرَكْمَجَة المعتادة، لذلك قررنا إضفاء شيئ من الإبتكار والنظر من زوايا ومنظورات جديدة“.

6. الصورة الفائزة باختيار الجمهور لفئة المدن: ”السوق الملونة“ في بانكوك بتايلاند:

”السوق الملونة“ في بانكوك للمصور Kajan Madrasmail

”السوق الملونة“ في بانكوك للمصور Kajan Madrasmail

تضيئ صفوف المتاجر الملونة كقوس قزح في مشهد مذهل، عندما يحل الليل في بانكوك، في تايلاند.

7. الصورة الفائزة بالمركز الثاني لفئة الناس: ”لحظة مشوقة“، في أمستردام بهولندا:

”لحظة مشوقة“، في أمستردام للمصور Julius y.

”لحظة مشوقة“، في أمستردام للمصور Julius y.

يقف حشد من المشاهدين أمام تحفة الرسام ”ريمبرانت“ والتي اسمها ”وكلاء الجواخون“، في متحف ”Rijksmuseum“ في أمستردام.

يقول صاحب الصورة: ”ضحكت وأنا أراقب المشهد، عندما أدركت أن الأشخاص في اللوحة أيضاً يبدون وكأنهم يراقبون الزوار بفضول، وقد تمكنت من التقاط صورتين قبل أن يبتعد الجمهور، كانت إحداهما خارج التركيز، بينما كانت هذه الصورة مثالية“.

8. الصورة الفائزة بالمركز الثالث لفئة المدن: ”ملعب كرة قدم ’هينينغسفر‘“ في نورلاند بالنرويج:

”ملعب كرة قدم ’هينينغسفر‘“ للمصور Misha De-Stroyev

”ملعب كرة قدم ’هينينغسفر‘“ للمصور Misha De-Stroyev

يعتبر ملعب كرة قدم ”هينينغسفر“ في جزر لوفوتن النرويجية أحد روائع أوروبا، التقطت هذه الصورة أثناء رحلة إبحار من ”ترومسو“ إلى ”أرخبيل لوفوتن“.

يقول صاحب الصورة: ”وأخيراً أصبحت السماء صافية بمافيه الكفاية لتحلق فيها الطائرة دون طيار خاصتي، بعد أسبوع من الطقس البارد والممطر.

لقد دُهشنا تماماً لاكتشافنا بأن ملعب كرة القدم بأكمله يصبح أكثر حرارة، لذلك وبعد الإستلقاء والتمدد في الدفء، أطلقت طائرتي وأخذت هذه الصورة من ارتفاع 120متر“.

9. الصورة الفائزة بالمركز الأول لفئة الناس: ”العبادة“، في قونية في تركيا:

”العبادة“ في تركيا للمصور F. Dilek Uyar

”العبادة“ في تركيا للمصور F. Dilek Uyar

تُظهر الصورة أشعة الشمس النافذة من خلال ثقوب في مبنى تاريخي في قونية بتركيا، وحيث يقوم أحد الدراويش بالرقصة المولوية، ويمثل هذا الطقس الرحلة الصوفية للصعود الروحي لهذا الرجل نحو الحقيقة والحب، كما يمثل حالة الدوران المستمرة لجميع الكائنات الحية.

فعلى سبيل المثال، فإن الأرض نفسها في حالة دوران، وكذلك الذرات التي تجعل كل شيئ على هذه الحالة.

10. الصورة الحائزة على جائزة شرفية لفئة الطبيعة: ”جبل ’برومو‘“ في جاوة الشرقية بإندونيسيا:

”جبل ’برومو‘“ بإندونيسيا للمصور Reynold Dewantara

”جبل ’برومو‘“ بإندونيسيا للمصور Reynold Dewantara

جبل برومو هو بركان صغير ونشط في جاوة الشرقية بأندونيسيا.

يقول صاحب الصورة: ”في 17 يناير/كانون الثاني 2016، كنت في مكان قريب عندما أثارت زيادة النشاط الزلزالي حالة تأهب و التُقطت هذه الصورة من فناء فندق محلي، حيث كنت أنتظر والكاميرا خاصتي وعندما ثار البركان بدا الرماد وكأنه يتوهج.

هذه الصورة مميزة جداً بالنسبة لي، إنها صورة لثوران نادر من جبل برومو، مع إضاءة ممتازة“.

11. الصورة الفائزة بالمركز الأول لفئة المدن: ”مستويات القراءة“ في شتوتغارت بألمانيا:

”مستويات القراءة“ في شتوتغارت بألمانيا للمصور Norbert Fritz

”مستويات القراءة“ في شتوتغارت بألمانيا للمصور Norbert Fritz

يملأ الضوء الطبيعي البنية الداخلية الحديثة لمكتبة المدينة في شتوتغارت حيث توفر هذه المكتبة جواً فريداً لتوسيع معرفتك، بأرضياتها الناصعة البياض، ومساحاتها المكشوفة، ونوافذها الكبيرة.

12. الصورة الفائزة بالمركز الثالث لفئة الطبيعة: ”التماسيح في ريو تاركولز“ في كوستاريكا:

”التماسيح في ريو تاركولز“ في كوستاريكا للمصور Tarun Sinha

”التماسيح في ريو تاركولز“ في كوستاريكا للمصور Tarun Sinha

تُظهر الصورة تجمع التماسيح الأمريكية على طول ضفة نهر تاركولز.

يقول صاحب الصورة: ”عندما أخبرنا مرشدنا بأنه سيكون هناك حوالي 30 إلى 40 تمساحاً في النهر، اعتقدنا بأنه يبالغ بعض الشيئ. مشينا على طول جسر ضيق ونظرنا من خلال الدرابزين، والذي كان بارتفاع الخصر، إلى العديد من التماسيح التي كانت تتحرك داخل وخارج المياه، ولقد رغبت بتصوير التباين الواضح بين أجسامها المغطاة جزئياً في النهر، وحجمها الهائل بينما تظهر كاملة“.

13. الصورة الحائزة على جائزة شرفية لفئة الناس: ”تحديق الرجل“، في غازيبور ببنغلاديش:

”تحديق الرجل“ للمصور Moin Ahmed

”تحديق الرجل“ للمصور Moin Ahmed

يقول صاحب الصورة: ”توقف قطار قادم من ’دكا‘، في محطة ’تونجي‘ للسكك الحديدية، فى جازيبور ببنغلاديش، وذلك في صباح يوم ماطر. ثم رأيت فجأةً، زوج عيون فضولية تنظر إليّ من خلال النافذة الضبابية، وبجانبها مظلة سوداء تقي الركاب من المطر، وقد خلقتا معاً لحظةً حالمة“.

14. الصورة الفائزة بالمركز الثاني لفئة الطبيعة: ”لِيعيش“، أوينوكيك، في مياجي باليابان:

بجعات تنزلق فوق المياه للمصور Hiromi Kano

بجعات تنزلق فوق المياه للمصور Hiromi Kano

تُظهر الصورة بجعاتٍ تنزلق فوق المياه في هَورٍ محميّ في كابوكورينوما، أوساكي باليابان.

مُنذ فُقدت معظم الأهوار في اليابان، أصبحت هذه المنطقة مكاناً شتوياً نادراً للطيور، وقد تكون الجنة الأخيرة بالنسبة لهم.

يقول صاحب الصورة: ”لطالما أعجبني البجع بشكل خاص، وكنت حريصاً على عدم إزعاجه عند التقاط الصور، وأخذت في عين الإعتبار اتجاه الرياح وسرعة مصراع الكاميرا لتصوير قوة وأناقة أجنحته المرفرفة“.

15. الصورة الفائزة باختيار الجمهور لفئة الناس: ”حمّال الرمال“، في مونشيغانج، دكا ببنغلاديش:

”حمّال الرمال“ للمصور MD Tanveer Hassan Rohan

”حمّال الرمال“ للمصور MD Tanveer Hassan Rohan

التُقطت هذه الصورة من ضفة نهر ”داليسواري“ في ”مونشيغانج“ ببنغلاديش أثناء قيام حمّالي الرمال بحمل الرمال للحفاظ عليها في مكان بالقرب من النهر.

16. الصورة الحائزة على جائزة شرفية لفئة الطبيعة: ”في وجهك“، في كوبا:

”حدائق الملكة“ في كوبا للمصور Shane Gross

”حدائق الملكة“ في كوبا للمصور Shane Gross

”حدائق الملكة“ هي منطقة بحرية نائية في جنوب كوبا، وهي محميّة منذ ستينيات القرن الماضي، وتدل وفرة الحيوانات المفترسة كأسماك قرش الشعاب المرجانية الكاريبية على نظام بيئي صحي فيها.

قد تكون المناطق البحرية الكبيرة والمحمية تماما مثل هذه المنطقة من أفضل الفرص لنا من أجل إنقاذ المحيطات الهشة.

يقول صاحب الصورة: ”لالتقاط هذه الصورة، وضعت الكاميرا على صخرة، حيث عرفت أن القروش تتردد إلى هنا، وتراجعت بعيداً كي لا أخيفها، واستعملت جهاز التحكم عن بعد لالتقاط الصور عندما اصطدمت أسماك القرش بالكاميرا“.

17. الصورة الحائزة على جائزة شرفية لفئة المدن: ”شقة ملونة“، في كيتاغاتا، في محافظة جيفو باليابان

”شقة ملونة“، في اليابان للمصور Tetsuya Hashimoto

”شقة ملونة“، في اليابان للمصور Tetsuya Hashimoto

يقول صاحب الصورة: ”يقع هذا المبنى على بعد 20 دقيقة بالسيارة من مكتبي، وهو مجمع سكني في محافظة جيفو، النمط الحديث لهذا المبنى هو تباين غريب لبلدي الخامل، ولم أستطع لمدة طويلة أن أصور طابعه. وانسجمت المرأة المرتدية اللون الأحمر بشكل مثالي مع الصورة، ولولاها لما استطعت التقاط هذه الصورة“.

18. الصورة الحائزة على جائزة شرفية لفئة المدن: ”مدينة البريمي‎‎“، في عمان

”مدينة البريمي‎‎“ للمصور Andrzej Bochenski

”مدينة البريمي‎‎“ للمصور Andrzej Bochenski

تنهض المباني الجديدة من أرض الصحراء في سلطنة عمان بالقرب من إمارة العين في الإمارات العربية المتحدة.

19. الصورة الحائزة على جائزة شرفية لفئة الناس: ”تجسير الجيل“ في نيودلهي بالهند

”تجسير الجيل“ في نيودلهي للمصور Jobit George

”تجسير الجيل“ في نيودلهي للمصور Jobit George

تُظهر الصورة أبا وابنه يرتديان ملابس بيضاء تقليدية، ويجلسون في مسجد في نيودلهي بالهند تحت سماء زرقاء في عيد الفطر الذي يأتي في ختام شهر رمضان عند المسلمين، كما تظهر هذه الصورة الرابط الجميل بين جيلين.

20. الصورة الفائزة بالمركز الثاني لفئة المدن: ”المدينة المسورة“، في هونغ كونغ

”المدينة المسورة“، في هونغ كونغ للمصور Andy Yeung

”المدينة المسورة“، في هونغ كونغ للمصور Andy Yeung

منظر جوي لحديقة ”وامبوا“ في هونغ كونغ يظهر المباني الكثيفة في المنطقة.

يقول صاحب الصورة: ”لقد استمديت الإلهام من مدينة كولون المسورة، والتي كانت في السابق المكان الأكثر كثافة على الأرض، وهدمت منذ ثلاثة عقود تقريباً. تكدست مئات المنازل فوق بعضها البعض وكانت هناك مساحة صغيرة جدا، قد تكون مدينة كولون المسورة قد اختفت ولكن إرثها باقٍ، وهو موجود في الهندسة المعمارية الحديثة لمدينة هونغ كونغ والشقق المكدسة التي بنيت لاستيعاب الجماهير“.

21. الصورة الحائزة على جائزة شرفية لفئة الناس: ”التأمل في معبد بيساكيه“، في بالي

”التأمل في معبد بيساكيه“، في بالي للمصور Michael Dean Morgan

”التأمل في معبد بيساكيه“، في بالي للمصور Michael Dean Morgan

عُرف معبد بيساكيه للسكان المحليين باسم ”معبد الأم“ لأكثر من ألف سنة، ويجثم بركان مقدس عالياً على منحدرات جبل ”أغونغ“.

يتكون معبد بيساكيه من ثلاثة معابد رئيسية مخصصة للثالوث الهندوسي: ”شيفا“ و”براهما“ و”فيشنو“، ويتردد إلى هنا معظم معتنقي الهندوسية البالينزية للصلاة وتقديم القرابين وأخذ المباركات من الكهنة.

عدد القراءات: 5٬232