in

لن تصدق بوجود مثل هذه الأماكن المهجورة حول العالم

أماكن مهجورة حول العالم.

لا يوجد شيء مزعج أكثر من موقع مهجور كان ينضب بالحياة في يوم من الأيام بات الآن يقف صامتاً خالياً من أي شكل من أشكال الحياة. ذات يوم، كانت هذه الأماكن، التي سنستعرضها عليكم في مقالنا هذا على موقعنا «دخلك بتعرف»، مكتظة بالناس الذين يمارسون حياتهم، ومع مرور الوقت تحولت لتصبح أماكن مجهولة وأقرب لكبسولات زمنية.

تابعوا القراءة معنا وألقوا نظرة على بعض من هذه الأماكن:

1. أكبر شبكة ميترو أنفاق مهجورة

ميترو
صورة: Wikimedia Commons

يقع أكبر نظام مترو أنفاق مهجور في الولايات المتحدة الأمريكية أسفل شوارع سينسيناتي في ولاية أوهايو، ولكن لا تشعر بالسوء إذا لم تسمع به من قبل، فمعظم السكان المحليين لم يسمعوا به أيضاً!

هل يتعذر عليك إكمال قراءة كل المقال الآن؟ يمكنك حفظه في المفضلة والعودة إليه لاحقا..

بدأت أعمال بناء المشروع في أوائل القرن العشرين، وكان من المفترض أن يصبح بديلاً عن قطارات الترام في المدينة، ولكنه مع الوقت أصبح محكوماً بالفشل وذلك بسبب الارتفاع السريع في التكاليف والخلافات السياسية، حيث تم الانتهاء من بناء ميلين فقط من الأنفاق بحلول العشرينيات من القرن الماضي، وتم تأجيل العمل عليه بشكل رسمي في عام 1928.

على الرغم من أنه لم يتم إلغاؤه بشكل رسمي، إلا أنه من الواضح جداً أنه لن يُستأنف العمل عليه.

كان من المفترض أن يكلف المشروع بأكمله أكثر من 6 مليون دولار، ونظراً للتضخم المالي الهائل في أعقاب الحرب العالمية الأولى، إلى جانب نقص مواد البناء، أصبح المشروع يكلف أكثر بثلاث أضعاف، لذلك تحولت الأنفاق لأماكن مهجورة مليئة بكابلات الألياف الضوئية وأنابيب المياه.

2. أكبر منتزه مهجور

منتزه روكي بوينت المهجور
صورة: Wikimedia Commons

دخل متنزه (روكي بوينت) الترفيهي في رود آيلاند بالولايات المتحدة الأمريكية للتو عقده الرابع من الهجر والإهمال، على الرغم من أنه كان وجهة سياحية شهيرة للعائلات منذ أكثر من قرن.

كان المنتزه فكرة الكابتن (ويليام وينسلو)، الذي اشترى الأرض في عام 1847 وبنى فيها الملاهي ومطعماً. وبحلول الخمسينيات من القرن الماضي، أصبح المنتزه أحد أكثر مناطق الجذب شهرة في رود آيلاند، وذلك بسبب لعبة الأفعوانية الحلزونية التي تمنح الناس تجربة السقوط الحر من ارتفاع 13 طابقاً وبسرعة 100 كلم في الساعة، كما نما حجم المطعم لدرجة أنه صار بمقدوره استيعاب ما يصل إلى 4000 زبون في نفس الوقت، وكان مشهوراً بحساء البطلينوس.

كما كانت هناك قاعة كبيرة استضافت في السنوات اللاحقة حفلات موسيقية لفنانين من العيار الثقيل، مثل فرقة الروك الأمريكية (بيرل جام) وفرقة (ريد هوت تشيلي بيبر).

في عام 1994، أعلن المنتزه إفلاسه نظراً لأن جميع المميزات الموجودة في الموقع مرتبطة بمعايير عام 1990، ولذلك تم هدمه لإفساح المجال أمام منتزه Rocky Point State، وماتزال بعض من هياكل لعبة ركوب الخيل موجودة حتى هذا اليوم.

3. مدينة الأشباح في التشيلي

مدينة سيول في الشيلي
صورة: Wikimedia Commons

مدينة الأشباح (سيول) Sewell في تشيلي هي مدينة تعدين سابقة تقع على سفوح جبال الأنديز وتعرف باسم مدينة النجوم نظراً لأنه لا يوجد بها طرق! تم بناء المدينة فوق رواسب ضخمة من النحاس في عام 1905 لتأمين مسكن لعمال المنجم وعائلاتهم، وخلال فترة السبعينيات نفدت رواسب النحاس من المنجم لذلك قرر سكان هذه المدينة هجرها.

تقع هذه المدينة على ارتقاع 7000 قدم فوق مستوى سطح البحر، وبُنيت على منحدر قاسٍ بحيث لا يمكن للمركبات الصعود أو النزول إلى المدينة، لذلك قام مخططو المدينة ببناء سلم يمتد من محطة سكة حديد وعلى طول الطريق إلى أعلى نقطة في المدينة.

كانت المدينة تتضمن صالات عرض سينمائي ونادي اجتماعي، كما تم حظر الكحول بشكل رسمي داخل المدينة، ولكن كان عمال المناجم يجدون طرقاً لإدخاله بطريقة أو بأخرى.

4. الدير القديم

دير سكيليغ مايكل في آيرلندا
صورة: Wikimedia Commons

إذا قمت برحلة إلى كيري في جمهورية إيرلندا، فستجد ديراً قديماً رائعاً لدرجة أنك تعتقد أنه مصمم لتصوير أحد الأفلام، ولكنه في الواقع حقيقي ويطلق عليه اسم Skellig Michael، ويقع في منطقة مخفية وبعيدة على جزيرة تحمل نفس الإسم في المحيط الأطلسي.

تم بناء الدير على قمة جبل صخري يبلغ ارتفاعه 700 قدم خلال القرن السابع، وخلال القرن التاسع غزا الفايكينغ الجزيرة وبقوا فيها حتى القرن الثاني عشر، ولكنهم فيما بعد خرجوا منها لتصبح خالية من أي شكل من أشكال الحياة.

حديثاً، تم استخدام الدير في تصوير فيلم Star Wars the Last Jedi، حيث كان مخبأ (لوا سكاي ووكر).

5. فندق (بيلفيدير) الشهير:

فندق بيلفيدير

سواء كنت تصدق أن التغير المناخي سببه الإنسان أم لا، عليك على الأقل تصديق أنه حقيقي ويحدث بالفعل، حيث ظهر تأثير التغير المناخي بشكل واضح في بعض الأماكن، ومن بينها فندق (بيلفيدير) في جبال الألب السويسرية.

كان هذا الفندق وجهة مثالية لقضاء العطل، ولكنه للأسف دُمر بسبب تغير درجات الحرارة في القرن التاسع عشر.

كان هذا الفندق محطة شهيرة على طريق (فوركا باس)، وكان نهر (الرون) الجليدي يبعد 200 متر فقط من الباب الأمامي للفندق، كما كانت هناك مغارة محفورة داخل النهر الجليدي تتيح للزوار رؤية الكتل الجليدية الضخمة من الداخل.

خلال القرن الماضي، تراجع نهر (الرون) الجليدي بأكثر من كيلومترين كما اختفى الكهف، وبالتالي كان النهر الجليدي الذي يعتبر مقصدًا للسواح، يبتعد كل عام أكثر فأكثر عن الفندق.

كان الممثل (شون كونري)، الذي اشتهر بأداء دور (جيمس بوند)، يعتبر فندق (بيفليدير) أحد أماكنه المفضلة، وحتى البابا (يوحنا الثالث والعشرون) أقام فيه مرة واحدة. الآن جميع نوافذ الفندق مغلقة ولا يوجد به أحد على الإطلاق.

6. القاعدة الجوية السرية في ألبانيا

القاعدة الجوية السرية في ألبانيا
صورة: Chris Lofting

توجد هناك قاعدة جوية جبلية سرية في ألبانيا تحتوي على مجموعة من الطائرات النفاثة التي يعود تاريخها إلى الحقبة الشيوعية، كما تضم مجموعة طائرات من طراز (ميغ 19) و(ميغ 17) و(ميغ 21).

تم إنشاء هذه القاعدة الجوية بسبب نوع من الرهاب أصاب الزعيم السابق (أنور خوجة)، الذي قضى فترة حكمه بأكملها خائفاً من هجوم قد تشنه قوات أجنبية، لذلك أمر ببناء منشآت عسكرية لتأمين الدفاع اللازم ضد مثل هذه الهجمات.

لم تتعرض البلاد لأي هجوم ولم يتم استخدام معظم المعدات العسكرية، وانتهت الشيوعية في ألبانيا في عام 1990.

على الرغم من أن القاعدة بقيت قيد الاستخدام لمدة 10 سنوات أخرى، إلا أنها الآن مغلقة منذ عقدين من الزمن. تم عرض الطائرات رسمياً للبيع منذ عام 2016، ولكن باعتبارها نماذج قديمة فمن المحتمل ألا يكون لها قيمة عسكرية الآن، لذلك هناك اقتراح لإعادة فتح القاعدة كمتحف عسكري.

7. المصادم الضخم المهجور

المصادم الضخم والفائق في تكساس
صورة: Wikimedia Commons

من المؤكد أنك سمعت بمصادم الهيدرونات الكبير، ولكن هل سمعت بالمصادم الضخم فائق التوصيل في تكساس؟ ربما لا وذلك لأنه تم التخلي عنه بسبب تكلفته الباهظة.

كان المصادم فائق التوصيل أقوى من مصادم الهيدرونات الكبير، غير أنه تم التخلي عنه بالرغم من أن العمل عليه كان على وشك الانتهاء. صدر قرار بإيقاف العمل على هذا المشروع وإغلاق 14 ميلاً من الأنفاق وإبقاء جميع المعدات في الداخل بسبب تجاوزه الميزانية المخصصة له، حيث تم إنفاق 11 مليار دولار عليه.

منذ ذلك الحين كانت هناك العديد من المقترحات التي تهدف لإيجاد استخدام آخر للموقع منها تحويل الموقع إلى منشأة ضخمة لحفظ بيانات جوجل.

مؤخراً، اشترت شركة كيميائية الموقع، لذلك من الممكن أن تجد استخداماً علمياً له.

8. قرية (هينري ريفر ميل) المخيفة

قرية هينري ريفر ميل

يجب أن يبدو لك هذا الموقع مألوفًا بعض الشيء إن كنت من محبي الفيلم الشهير Hunger Games، حيث كان تصوير الفيلم في هذا الموقع هو الحياة الوحيدة التي شهدتها هذه القرية المهجورة في (هيلدبراند) في (نورث كارولينا) منذ زمن بعيد.

تأسست قرية (مغزل قطن هنري ريفر) في عام 1900 لإيواء عمال المناجم المنقبين عن الذهب، وجذبت العشرات من المنقبين الذين انتقلوا إلى المنطقة بحثاً عن المعدن النفيس، وسرعان ما أصبحت القرية تعج بالمباني والمتاجر، وبالطبع لن ننسى مغزل القطن الذي قضى الخمسين عاماً التالية في غزل أرقى أنواع القطن في الولايات المتحدة الأمريكية.

غير أنه في أوائل السبعينيات من القرن الماضي، لم يكن هناك الكثير من المشترين للقطن، لذلك تم إغلاق المغزل في عام 1973، ثم قام سكان المنطقة بحزم حقائبهم وهجر البلدة.

يوجد في البلدة الآن 20 مبنى تعود ملكية جميعها إلى (وايد شيبرد) البالغ من العمر 83 عاماً، والذي قد يرغب ببيعها لك مقابل مليون ونصف المليون دولار.

9. أقدم مبنى بورصة في العالم

مبنى بورصة بلجيكا القديم

أين يقع المكان الذي بُني فيه أول مبنى بورصة في العالم؟ في نيويورك؟ أم في شنغهاي؟ أم في لندن؟ في الواقع جميع هذه الإجابات خاطئة، فقد بُني أول مبنى للبورصة في مدينة (أنتويرب) في بلجيكا، قد تعتقد أنه تحول الآن ليصبح متحفاً نظراً لأهميته التاريخية، ولكنه للأسف ليس سوى مكاناً مهجوراً ومحزناً.

بُني هذا المبنى في عام 1531، ثم أتت عليه النيران في عام 1858 وتم بناء مبنى آخر في المكان ذاته في عام 1871، واستمر في العمل حتى عام 1997.

لا تزال مدينة (أنتويرب) مدينة مزدهرة حتى يومنا هذا، وقد كانت في أوائل القرن السادس عشر مركزاً تجارياً مهماً، إلا أن الأمور قد تغيرت كثيراً في أيامنا هذه، حيث تحول أول مبنى بورصة في العالم إلى بناء مهجور ذو أرضية متصدعة ونوافذ زجاجية متكسرة.

كان هذا المبنى يستخدم لإحياء الحفلات الموسيقية حتى عام 2003، إلا أنه أُغلق بشكل نهائي بعد ذلك بسبب مخاوف تتعلق بالصحة والسلامة.

10. قلعة المشعوذات

قلعة المشعوذات في بورتلاند أمريكا
صورة: Wikimedia Commons

عندما نفكر في السحر في أمريكا، فإننا نفكر في مدينة (سايلم) في (ماساتشوستس)، ولكن لماذا لا نفكر بالحكايات المخيفة عن (بورتلاند)! تلك المدينة التي تحتوي على مبنى قديم وغامض أطلق عليه السكان المحليين اسم ”قلعة المشعوذات“.

بُني هذا المبنى في عام 1895 على أرض يملكها القاتل المُدان (دانفورد بوش)، والذي أُعدم في عام 1859، حيث تروي القصص أنه اختبأ من رجال القانون هناك قبل اعتقاله، ولكن من المرجح ألا تكون هذه الروايات صحيحة، حيث تشير معظم الأدلة إلى أن المبنى بُني في عام 1930 أو قبل ذلك ببضع سنوات، لذلك فإن القصة الأكثر ترجيحاً هي أن هذا المبنى كان عبارة عن مكان ليستريح فيه ممارسوا رياضة المشي في الجبال هناك.

في عام 1962، أحدثت عاصفة قوية أضرارًا كبيرة على الهيكل الخارجي للمبنى، لذلك هُجر هذا المكان وتكونت طبقات سميكة من الطحالب على جدرانه الأمر الذي أعطاه طابعاً غامضاً.

11. المقطورات نصف المدفونة

المقطورات نصف المدفونة في أمريكا

إذا وجدت نفسك تقود سيارتك على الطريق السريع بين (أولاندو) و(تامبا) في ولاية فلوريدا في الولايات المتحدة الأمريكية، فلابد من أنك قد لاحظت وجود سلسلة من المقطورات المصنوعة من الكروم والمدفونة في حقل مفتوح، ما قد يدفعك للتساؤل عن الغرض من وجودها هناك.

يطلق على هذا المعرض اسم Airstream Ranch، وهو عبارة عن سلسلة من المقطورات نصف المدفونة في المنطقة المحيطة بمدينة (سيفنر). تم تثبيت هذه المقطورات هناك من قبل (فرانك بيتس) في عام 2008.

كان (فرانك) يملك وكالة بيع وتأجير المقطورات RV، وكان يريد إنشاء شيء خاص وغريب للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لشركته.

اعتاد مئات السياح التوقف والتقاط صور للموقع، ولكن للأسف لم يقم (فرانك) بأي أعمال صيانة للمقطورات بعد دفنها، وسرعان ما تحول لونها من الفضي اللامع إلى اللون الرمادي الباهت، وعندها أمرته السلطات المحلية بإزالتها، ولكنه لم يكن مستعداً لخسارة معرضه هذا، لذلك قرر إنشاء متحف Airstream في الموقع.

12. معبد (تاب هوم)

معبد تاب هوم في كمبوديا
صورة: Wikimedia Commons

يوجد معبد قديم يختبئ في غابة (كرونج) في (سيام ريب) في كمبوديا، حيث يُبدو أنه هُجر منذ زمن طويل وبدأت الأشجار تنمو وتخترق جدرانه. تم التخلي عن المعبد لعدة قرون، ولكن بعد اكتشافه في الآونة الأخيرة، تم تقليم الأشجار لكي يتسنى للزوار رؤية الأعمال الحجرية بشكل أفضل.

يُعتقد أن المعبد قد بُني وفقاً للتقاليد البوذية، حيث أمر الملك (جايا فارمان السابع) ببنائه في عام 1186. يوجد في المعبد تمثال لوجه والدته المتوفاة محفوراً على أحد جدرانه تكريماً لها، كما أنك ستجد على جدران المعبد نقوشًا لكائنات تشبه الديناصورات، والأمر الغريب هو أنه لم يتم اكتشاف أي دليل يشير إلى وجود الديناصورات حتى عام 1842، ولم يكن لدى أحد في القرن الثاني عشر أي فكرة عن شكل الديناصورات! لذلك يبقى وجود هذه النقوش لغزاً ليس له إجابة.

مقالات إعلانية