معلومات عامة

دخلك بتعرف مرايا الشمس العملاقة في روكان

مرايا الشمس العملاقة في روكان في النرويج

(روكان) هي بلدة صناعية صغيرة في بلدية (تيليمارك) في النرويج، تقع في وادٍ عميق يحيط به جبل (غوستاتوبين) الهائل.

تحجب منحدرات تلك الجبال المائلة التي تحيط بهذه البلدة ضوء الشمس عنها لقرابة نصف عام، تاركةً مجتمع تلك البلدة الصغيرة المكون من 3,400 شخصاً غارقاً في ظل دائم، وظلام نسبي من شهر أيلول لشهر آذار من كل عام.

ولكن منذ عام 2013 بدأ سكان هذه البلدة بالتشمّس تحت رقعة ضوء شمس صغيرة تقع في منتصف ساحة السوق، حيث يأتي هذا الضوء من انعكاس أشعة الشمس على ثلاث مرايا كبيرة تُدعى بـ(Solspeil) أي (الهليوستات) كما تلفظ بالإنجليزية -هو جهاز يقوم بتتبع أشعة الشمس من أجل الاستمرار في تسليط ضوئها على نقطة محددة- تبلغ مساحة كل مرآة منها 17 متراً مربعاً، التي رُفعت ونقلت بواسطة طائرة مروحية (هيلوكوبتر) لتُنصب بعدها على سفح جبل محيط بالبلدة.

مرايا الشمس العملاقة في روكان

صورة: Krister Soerboe/Getty Images

تعلوا هذه المرايا ساحة البدلة بـ450 متراً تقريباً، وتلتقط الضوء وتعكسه على ساحة سوق البلدة لتنير بذلك رقعةً مساحتها 600 متر مربع، تتحكم بهذه المرايا مجموعة من الحواسيب، وتتبع هذه المرايا حركة الشمس عبر السماء وتتحرك كل 10 ثوان لتُبقي ساحة (روكان) تحت الشمس حتى حلول المساء.

تجمّع سكان روكان في ساحة البلدة الرئيسية في يوم الأربعاء لرفع الغطاء عن هذه المرايا لأول مرة، فبدأ بعضهم بارتشاف الكوكتيلات -كوكتيلات مكونة من مجموعة من المشروبات الكحولية- جالسين على مقاعد طويلة كالمقاعد التي توجد على الشواطئ، بينما لعب بعضهم الآخر كرة الطائرة فوق ملعب رملي.

مرايا الشمس العملاقة في روكان في النرويج

صورة: Terje Bendiksby/NTB Scanpix

مرايا الشمس العملاقة في روكان في النرويج

أهالي بلدة روكان يلعبون كرة الطائرة فوق ملعب رملي احتفالا بسطوع الشمس لأول مرة

مرايا الشمس العملاقة في روكان في النرويج

أهالي بلدة روكان جالسين على مقاعد طويلة كالمقاعد التي توجد على الشواطئ – صورة: Krister Soerboe/Getty Images

مرايا الشمس العملاقة في روكان في النرويج

صورة: Soerboe, Krister/AFP/Getty Images

عندما سطعت أشعة الشمس على ساحة البلدة لأول مرة عزفت فرقة موسيقية أغنية ”Sun Shine In“ مع هتافات من أهل هذه البلدة، ومن بينهم مئات الأطفال الذين رسموا على وجوههم شموساً صفراء، وبعضهم كان يلوح بعلم بلده (النرويج).

قال عمدة بلدية تين (Tinn) التي تتضمن بلدة (روكان): ”أصبحت هذه الفكرة التي عمرها 100 سنة واقعاً الآن“، كما أعرب عن أمله بأن تصبح هذه المرايا مصدر جذب للسياح الأجانب، التي لا يزال اسمها لحد الآن مرتبطاً بشجاعة الرجال الذين أفشلوا محاولة هتلر في تطوير قنبلة ذرية في محطة للطاقة الكهرومائية بالقرب من (روكان).

وُضعت خطة لتسليط ضوء شمس الشتاء على روكان قبل 100 عام من الآن تقريباً، وذلك من قبل مؤسس البلدة المهندس والرجل الصناعي الكبير (سام أيد) الذي أنشأ معمل أسمدة في المنطقة.

اختيرت روكان لكونها تقع بجانب شلال بارتفاع 104 أمتار، مما يعني توليد طاقة كهربائية كبيرة، وتشير التقديرات إلى أن (أيد) قد أنفق ما يقارب ضعف ميزانية النرويج لإنشاء هذه البلدة ومصنعها، ولكنه لم يتمكن من تنفيذ مشروع الإضاءة هذا لعدم وجود التكنولوجيا التي تستطيع أن تحقق رؤيته في تسخير أشعة الشمس في فصل الشتاء وتحويلها للبلدة، فعوضاً عن ذلك دفعت شركته لمخطط إنشاء عربات نقل معلقة في الهواء (تليفريك) في عام 1928، والتي يستطيع سكان البلدة استخدامها لتنقلهم إلى ارتفاع 500 متر ليصلوا تقريباً لقمة الجبل ويروا ضوء الشمس مقابل رسوم مالية زهيدة، دُعيت هذه العربات المعلقة بالـ(Krossobanen) ولا تزال تعمل ليومنا هذا ناقلةً آلاف الناس لأعالي الجبال كل عام.

تيليفيريك Krossobanen

تيليفيريك Krossobanen

أُعيدت الفكرة إلى الحياة في عام 2005 من قبل شخص يُدعى بـ(مارتن أنديرسن)، وهو فنان ومواطن من مواطني بلدة روكان، سمع (أندرسن) عن الملعب المُغطى جزئياً في (أريزونا) الذي استخدمت فيه بنجاح مجموعة من المرايا لعكس ضوء الشمس ليحافظ على نمو عشبه بثبات وجودة، كما أنه كان يعلم أن المرايا العاكسة كانت تعكس ضوء الشمس مولدةً حرارةً تُستخدم لتسخين التوربينات البخارية من أجل توليد الطاقة الكهربائية.

في السنة التالية أي في عام 2006، أتمت بلدة (فيغانيلا) Viganella الإيطالية تثبيت مرآة شمسية مشابهة لتعكس ضوء الشمس وتوجهه باتجاه القرية، فبلدة (فيغانيلا) تشبه بلدة (روكان) إلى حد كبير، فهي محاطة بالجبال مما يجعلها تغرق في الظلال لثلاث شهور متتالية في فصل الشتاء كل عام.

مرآة شمسية مشابهة لتعكس ضوء الشمس وتوجهه باتجاه بلدة (فيغانيلا) Viganella الإيطالية

مرآة شمسية مشابهة لتعكس ضوء الشمس وتوجهه باتجاه بلدة (فيغانيلا) Viganella الإيطالية – صورة: Dave Yoder/Photoshelter

مرآة شمسية لتعكس ضوء الشمس وتوجهه باتجاه بلدة (فيغانيلا) Viganella الإيطالية

أقنع (أنديرسن) مجلس البلدية بفكرته وطلب منهم أن يجمعوا له المال لكي يتمكن من تنفيذ مشروعه، اتصل بخبراء في مجال الألواح العاكسة لأشعة الشمس والحواسيب، كما زار بلدة (فيغانيلا) الإيطالية بنفسه، وأخيراً تمكن (أنديرسن) بفضل التبرعات التي قام بها عامة أهل البلدة، وبفضل الدعم المادي الخاص الذي أتى معظمه من شركة (Norsk Hydro) -الشركة التي أسسها (سام إيد)- من جمع ما يقارب الـ5 ملايين كرونة نرويجية، أي ما يعادل 851 ألف دولاراً أميركياً لينجز بذلك مشروعه على أتم وجه.

مرايا الشمس العملاقة في روكان في النرويج

مرايا الشمس في روكان – صورة: Reuters

مرايا الشمس العملاقة في روكان في النرويج

مرايا الشمس في روكان – صورة: Reuters

مرايا الشمس العملاقة في روكان في النرويج

مرايا الشمس في روكان – صورة: Reuters

مرايا الشمس العملاقة في روكان في النرويج

مرايا الشمس في روكان – صورة: Bendiksby, Terje/AFP/Getty Images

مرايا الشمس العملاقة في روكان في النرويج

صورة: courtesy Trond Stegarud/visitRjukan

مرايا الشمس العملاقة في روكان في النرويج

صورة: Krister/AFP/Getty Images

عدد القراءات: 459