in

لعبة فيديو مثيرة للجدل تتيح لك التحكم بشخصية المسيح، وتنفيذ المعجزات وشفاء الناس

صورة: PlayWay

أثارت هذه اللعبة ضجة واستنكاراً عند الإعلان عنها –حيث تجعل اللاعب يحاكي قصة عيسى المسيح، فتتحكم أنت بشخصية المسيح، وتجري الكثير من المعجزات التي جاءت في الإنجيل، مثل شفاء المرضى وتهدئة موج البحر وغيرها من الأمور الاخرى التي ذُكرت في الكتاب المقدس.

تُدعى اللعبة «أنا عيسى المسيح» أو بالإنجليزية I Am Jesus Christ، والشركة المسؤولة عن تطويرها هي شركة PlayWay.

صورة: PlayWay

اللعبة من نوع المحاكاة، واستلهمت قصصها مما ورد في العهد الجديد، من تعميد المسيح في نهر الأردن إلى بعثه بعدما صُلب.

في إحدى فيديوهات العروض الترويجية للعبة؛ نجد أن شخصية المسيح تشفي إحدى النساء التي فقدت بصيرتها (مثلما جاء في إنجيل متى الإصحاح 21 الآية 14)، أو خلق سمكة من اللاشيء لإطعام الصيادين الجوعى (إنجيل يوحنا الإصحاح 6 الآية 35)، أو المشي على الماء لإنقاذ سفينة عالقة في عاصفة (إنجيل مرقس الإصحاح 4 الآية 41). كل تلك المعجزات موجودة في اللعبة، وعلى اللاعب إنجازها.

صورة: PlayWay

ووفقاً لتوصيف اللعبة، نجد أن الشركة المطورة قدمت الوصف التالي: ”كن عيسى المسيح، أشهر رجل على الأرض –في لعبة المحاكاة الواقعية جداً. صلّ مثله للحصول على قوى خارقة، أنجز معجزات شهيرة مثله من الإنجيل، مثل طرد الشياطين وشفاء الناس وإطعامهم وبعثهم وأكثر من ذلك في لعبة «أنا عيسى المسيح»“.

صورة: PlayWay

لم تشعل اللعبة عند إطلاقها رد فعلٍ عنيف من طرف الكنيسة الكاثوليكية، لكن الفيديو الترويجي المثير للجدل أدى إلى جذب اهتمام الناس والحديث عن هذه اللعبة بشكل كبير.

هناك جدال بخصوص عامود القدرات الخارقة في اللعبة، والذي يشير إلى كون المسيح ذا قدرة محدودة. علّق آخرون بخصوص ”المعركة الواقعية مع الشيطان“، والتي ادعت الشركة المطورة PlayWay أن اللاعب سيشهدها في اللعبة أيضاً.

صورة: PlayWay

بالإضافة لما سبق، سيتاح للاعبين خوض تجربة صلب المسيح، لكن من منظور المسيح بحد ذاته. بالإضافة طبعاً إلى خروجه من الكهف وعودته إلى الحياة. جميع تلك الأمور والقصص المستوحاة من الإنجيل أدت إلى تنوع آراء الناس بشدة: فهناك من يجد اللعبة طريفة، بينما يجدها آخرون سخيفة أو تكفيرية حتى.

صورة: PlayWay

على أي حال، للشركة البولندية PlayWay تاريخ في صنع ألعاب المحاكاة: فمثلاً، ابتدعت الشركة لعبة محاكاة لزراعة المحاصيل، وأخرى أكثر ابتكاراً هي محاكاة لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية. هناك أيضاً ألعاب محاكاة أخرى غريبة ابتدعتها الشركة، مثل لعبة محاكاة سانتا كلوس المخمور Drunk Santa Simulator. لكن في نهاية المطاف، تبقى لعبة ”أنا عيسى المسيح“ أكثر ألعاب الشركة غرابة وإثارة للجدل.

ما رأيكم أعزائنا المتابعين بمبدأ هذه اللعبة؟ هل تعتقدون أن اللعبة ”ازدراء“ للمسيح؟ أو على العكس تماماً؟ على أي حال، تبقى تلك مجرد لعبة، ولا نعتقد أن على أحدٍ الاستياء مما قامت به الشركة… ما رأيكم؟