معلومات عامة

التصرفات الغريبة التي تنتهجها الحيوانات خلال كسوف الشمس

عنكبوت أثناء كسوف الشمس
صورة: موقع curiosity

إن كنت لا تعلم ما القادم في 21 من الشهر الجاري فنحن هنا لنخبرك بأن القمر سوف يغطي الشمس لتتحول ذروة النهار إلى ليل قاتم فيما يسمى بظاهرة كسوف الشمس، سوف يستمر هذا الأمر لدقائق معدودة لتعود أشعة الشمس وتطل علينا ليشرق ضوء النهار من جديد.

سيصلي بعض الأشخاص لآلهتهم في هذا الوقت، والبعض الآخر سيشتم، وحتى أن بعضهم قد يرقص رقصة المطر الدينية، كلٌ حسب ثقافته، وكل هذا سيجري في عالمنا البشري، ولكننا على الأقل نعلم سبب حصول هذا الشيء العلمي لوجود علماء فلك يدرسون تفاصيل الموضوع، ولكن للأسف ليس لدى الحيوانات مثل هؤلاء العلماء، فهي لا تعلم ما الذي يجري، ونتيجة لذلك فهي تفعل أشياء غريبة وعجيبة أثناء الكسوف، تعرف عليها معنا:

العيون نحون السماء والآذان نحو الأرض:

تتصرف بعض الحيوانات بطريقة متوقعة جداً، فكما نعلم في المملكة الحيوانية هناك كائنات ليلية وكائنات نهارية، فتصرّف الحيوان وقت الكسوف يكون بحسب تصنيفه السابق.

يقول عالم الطيور ”وولفغانغ فييدلير“ لإذاعة ألمانية: ”تتصرف الطيور في وقت الكسوف كما لو أنه وقت المساء، فتذهب لشجرة ما محاولةً النوم على أغصانها، وعند إشراق الشمس من جديد تستيقظ“، أما بالنسبة للحيوانات الليليّة فهي تنشط في هذه الفترة البسيطة لاعتقادها أن الليل قد حل، فلا تتعجب أثناء وقت الكسوف مشاهدتك لخفاش أو لبومة، أو سماعك لأصوات الصراصير أو حتى نقيق الضفادع.

تصرفات الحيوانات الغريبة أثناء الكسوف:

الأمثلة عن هذه الحالات غالباً ما نسمعها من قبل أشخاص عاديين في سياق سيرة غريبة تُحكى في جلسة ما، ولكن للتأكّد من هذا الأمر جرت العديد من الدراسات المتعلقة بهذا الموضوع، حيث قام العالم الفلكي ”بول موردين“ و250 عالم طبيعة آخرين خلال كسوف حزيران عام 2001 بالتخييم في زيمبابوي لمشاهدة ردة فعل الحيوانات المختلفة على الكسوف.

لم تبدِ بعض الحيوانات أي ردة فعل تذكر، وأبدى بعضها تصرفات خارجة عن المعتاد، فقردة البابون مثلاً أثناء حدوث الكسوف توقفت عن تناول الطعام الخاص بها وبدأت بالركض متجهةً نحو معاقلها، وعندما عاد ضوء الشمس للظهور توقفت ورجعت إلى مكانها السابق!

لم تبدِ الفيلة مثلاً أي ردة فعل، ما عدا فيلين من القطيع قاما بالوقوف بمحاذاة بعضهما البعض خلال فترة الكسوف وانعدام الضوء الشمسي، بعدها عادا لطبيعتهما فور بزوغ أشعة الشمس!

لم تخرج السناجب التي كان يُعرف نشاطها في المنطقة في مثل هذا الوقت من جحورها أبداً خلال يوم الكسوف كله!

واتجه النحل نحو مستعمراته أثناء بدء الكسوف، ولم يخرج منها لصباح اليوم التالي!

وكانت ردة فعل فرس النهر غريبة بعض الشيء، ففي أي نهار إعتيادي تقوم هذه الحيوانات بالنزول والتجوّل في الماء بعدها تخرج من الماء وترعى بعض الأعشاب من على أطراف النهر عند الغروب، أما في حالة الكسوف فما حدث كان التالي:

فرس النهر

أثناء الإنسحاب التدريجي لأشعة الشمس، خرجت هذه الحيوانات من الماء واتجهت باتجاه ضفة النهر لتمشي بمحاذاتها ولتبحث عن طعامها العشبي، ولكن عاد ضوء الشمس قبل أن تصل للضفة مما جعلها تتوقف متجمدة في مكانها غير واثقة بما يجب عليها فعله الآن لأن برنامجها اليومي قد اضطرب، فهي لم تعد تعلم إن كان هذا هو وقت الغروب ووقت تناول الأعشاب على ضفة النهر، أم هو وقت النوم أم هو وقت الاستيقاظ من النوم أساساً!

أغرب ردة فعل:

في دراسة أجريت خلال كسوف الشمس عام 1991، راقب العلماء مستعمرة من العناكب الفلكية المتموجة التي من المعروف أنها تنسج شبكاتها صباحاً وتزيلها عند غروب الشمس، ما فعله العلماء هو أنهم قاموا بتسليط ضوء صناعي على عدد من الشبكات وتركوا الشبكات الأخرى تتعرض لانعدام الضوء الحاصل أثناء الكسوف، النتيجة كانت مذهلة فالعناكب التي لم تتعرض شبكاتها لضوء اصطناعي ومرت بشعور انعدام الضوء أثناء الكسوف، قامت بتخريب شبكاتها لاعتقادها بأن هذا هو وقت الغروب، أما العناكب التي كانت مُعرّضة للضوء الاصطناعي لم تقم بتخريب شبكاتها.

عنكبوت أثناء كسوف الشمس

ولكنّ ردة الفعل الأغرب كانت من نصيب قردة الشمبانزي، قام العلماء بمراقبة مجموعة من قردة الشمبانزي لمدة يومين قبل الكسوف ويوم بعد الكسوف وأثناء الكسوف أيضاً، لم تُظهر هذه القردة أي ردات فعل غريبة في الأيام التي سبقت الكسوف أو في اليوم الذي تلاه، ولكن في فترة الكسوف حصل شيء عجيب، قامت قردة الشمبانزي الإناث ذوات الصغار وغير ذوات الصغار بالصعود وتسلّق قمة مرتفعة للوصول إلى سفحها، ومع تقدم الكسوف بدأت جميع القردة بالتجمع على هذا السفح، وفي ذروة الكسوف بدأت القردة بتوجيه أجسادها باتجاه القمر وبدأت برفع رؤوسها نحو الأعلى، نظر قرد شمبانزي صغير باتجاه القمر وقام بالتلويح والإيماء داعياً أصدقائه القردة للنظر إلى هذه الظاهرة الغريبة!

نعم يا عزيزي الصغير، نحن نفهم ما الذي ترمي له لأن ردة الفعل هذه كانت ردة فعلنا أيضاً عند رؤيتنا لأول كسوف في حياتنا ونحن صغار.

المصادر

عدد القراءات: 6٬030