in

شركة رولز رويس للسيارات الفاخرة تقرر بناء 15 مفاعلاً نووياً مصغراً في بريطانيا

Rolls-Royce

أعلنت شركة السيارات الفخمة (رولز رويس) عن نيتها ومخططاتها المتمثلة ببناء وتنصيب وتشغيل حتى 15 مفاعلٍ نووي صغير في بريطانيا، ووعدت أن تبدأ عملية بناء أول مجموعة بعد 9 سنوات.

في مقابلة لراديو بي بي سي 4 مع الصحفية المختصة بالأعمال (كيتي بريسكوت)، في الرابع والعشرين من شهر يناير، ضمن برنامج توداي، قال (بول ستين) رئيس مكتب التكنولوجيا في شركة رولز رويس أن الشركة تقود اتحاداً لإنتاج مفاعلات نووية نموذجية مشابهة لتلك التي تبنيها المعامل، وبالإمكان توصيلها إلى المكان المراد عبر الشاحنات العادية ثم تجميعها وتركيبها.

تصور لمعمل الطاقة SMR الذي ستنتجه شركة رولز رويس. صورة: Rolls-Royce

حالياً، يشهد العالم انتعاشاً في مجال الطاقة النووية. فوفقاً للرابطة العالمية للطاقة النووية، فهناك 448 مفاعلاً نووياً مدنياً ضمن الخدمة، و53 مفاعلاً آخراً في مرحلة البناء. في المقابل، تُبنى معظم تلك المفاعلات في أوروبا الشرقية وآسيا، كما تجاوز عدد المفاعلات النووية التي بنتها الصين وحدها عدد المفاعلات الموجودة في العالم الغربي بأكمله.

أما عن سبب هذه الخطوة الجريئة، فالسبب الأول هو سياسي: حيث يواجه كل برنامج لبناء مفاعل نووي في أوروبا أو أمريكا الشمالية معارضة عنيدة وشديدة من مناصري البيئة. أما السبب الآخر، فهو التكلفة المرتفعة لبناء وتشغيل المفاعلات الكبيرة في مجال اقتصاد الطاقة الذي يسيطر عليه الغاز الطبيعي الرخيص. لكن على أي حال، هناك اتجاه تقني بإمكانه تغيير الوضع الراهن: وهو تطوير وبناء مفاعلات نووية نموذجية صغيرة، بالإمكان إنتاجها بكميات ضخمة جداً، ونقلها إلى موقع البناء عن طريق شاحنات عادية، ثم يتم تجميعها لإنتاج كهرباء رخيصة وبدون إنتاج الكربون.

لكن للأسف، لهذا الاتجاه أيضاً بعض العقبات أو المساوئ، لكن شركة (رولز رويس) تعتقد أن الاتحاد الذب أنشأته يملك الميزانية الكافية لتنفيذ المخطط، وسينجم عنه بناء 15 مفاعلٍ نووي نموذجي SMR، وسيفيد الاقتصاد البريطاني بما مجموعه 52 مليار جنيه إسترليني (68 مليار دولار)، بالإضافة إلى 250 مليار جنيه إسترليني (327 مليار دولار) على شكل صادرات، وسيخلق نحو 40 ألف وظيفة جديدة بحلول عام 2050.

من المتوقع أن يصل عمر الخدمة لكل مفاعل نووي لنحو 60 عاماً، ومن المتوقع أيضاً أن يولد 440 ميغاواط من الكهرباء، أو ما يكفي لتزويد مدينة ما (بحجم مدينة ليدز Leeds) بالكهرباء. تُقدر تكلفة الكهربا المولدة بـ 60 جنيه إسترليني (78 دولار أمريكي) لكل ميغاواط ساعة.

المعمل حسب تصميم رولز رويس. صورة: Rolls-Royce

قالت (بريسكوت) للـ بي بي سي: «تتمثل خطتنا بإيصال الكهرباء على الشبكة في عام 2029. أما المواقع التي اخترناها لبناء المفاعلات فندعوها بمواقع الحقل البني، حيث نقوم بإعادة تشغيل محطات الطاقة النووية الخارجة عن الخدمة أو التي عملت لمدة زمنية طويلة. هناك موقعان في ويلز وواحدٌ في شمال غرب انجلترا. وفي نهاية المطاف، ستنشغل ما بين 10 إلى 15 مفاعل في المملكة المتحدة، ونحن ننظر بجدية إلى سوق التصدير. في الحقيقة، القيمة الحالية لصادرات هذا المشروع هي 250 مليار جنيه استرليني، لذا ستصبح تلك المفاعلات صناعة ضخمة جداً».

ووفقاً للبيان الصحفي الذي أصدرته (رولز رويس)، فالحكومة البريطانية وعدت بـ 18 مليون جنيه إسترليني لتمويل المشروع، أي ما يعادل نحو نصف تكاليف المشروع، بينما سيدفع الشركاء الآخرون في الاتحاد بقية التكاليف. تقول (بريسكوت) أن إحدى مزايا خطة (رولز رويس) هي أن الشركة لن تقوم ببناء مفاعلٍ جديد بالكامل، فتلك خطة حاولت الشركات الأخرى اتباعها، بل تعمل (رولز رويس) على تبني تصميم جديد. بالإضافة لذلك، ستُبنى المفاعلات على طول خطوط التصنيع بدلاً من الإعمار المدني، فتدعي الشركة أن ذلك سيخفض تكاليف الإنتاج.

تقول (بريسكوت): «لا نهدف إلى بناء مفاعل نووي جديد. في الواقع، تصميم المفاعل النووي هو إحدى الأشياء التي كنا نسعى إليها منذ الكثير والكثير من السنوات في محطات الطاقة النووية في أنحاء العالم. ركزنا بشدة على التكاليف وعلى أول مرة نقوم فيها بإجراء المخطط –أن تنظر إلى تصميم مفاعل نووي كاملٍ وليس الجزيرة النووية فقط، بالإضافة طبعاً إلى الأجزاء الأخرى من المحطة النووية، والبناء والهندسة المدنية والوقت اللازم للبدء بالمشروع وإنهاءه. أعتقد أنها المرة الأولى التي يركز فيها اتحاد صناعي ما على تخفيض تكلفة إنتاج الكهرباء بالنسبة للمستهلك، وهذا الوقت مناسبٌ جداً خاصة مع تزايد وتصاعد المخاوف حول أزمة الاحتباس الحراري».

نتمنى أن تستطيع شركة (رولز رويس) من تحقيق مشروعها السابق. ونتمنى أيضاً أن تصبح الطاقة الآمنة والبديلة هي المصدر الأساسي والرئيسي لتوفير احتياجات البشر.